ads

تطورات جديدة في قضية مقتل الباحث جوليو ريجيني.. السلطات الإيطالية بصدد التحقيق مع 7 متهمين من مصر

النبأ
ads

  

عادت قضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي قتل في القاهرة أوائل عام 2016 إلى الواجهة من جديد.

ففي تصعيد جديد، قالت وكالة الأنباء الإيطالية أنسا إن السلطات الإيطالية بصدد ضم ٧ من منتسبي الأمن الوطني المصري، الأسبوع القادم، إلى التحقيق على خلفية قتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني.

وأشارت الوكالة الإيطالية إلى أن مصادرها أكدت بعد انتهاء الاجتماع العاشر مع المحققين المصريين أن قرار الاتهام سيضم ضباطًا من الشرطة ومن الاستخبارات المصرية، بعد أن تمكنت الشرطة الإيطالية من تحديدهم.

كما أعلن مجلس النواب الإيطالي، الغرفة السفلى من برلمان البلاد، عن تعليق العلاقات الدبلوماسية مع البرلمان المصري بسبب قضية مقتل الطالب الإيطالي، جوليو ريجيني، في القاهرة، عام 2016.

وقال رئيس مجلس النواب الإيطالي، روبيرتو فيكو، في تصريحات لشبكة "RAI" الإيطالية: "أفيد رسميا وبأسف كبير بأن مجلس النواب يعلق كل العلاقات الدبلوماسية مع البرلمان المصري حتى إكمال التحقيق النهائي في هذه القضية ومعاقبة المذنبين".

وقالت وكالة رويترز للأنباء إن الخارجية الإيطالية استدعت السفير المصري في روما هشام بدر على خلفية التحقيقات في حادث مقتل طالب الدكتوراة الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة قبل عامين.

وطالبت الخارجية الإيطالية، حسبما ورد في البيان الذي نقلته رويترز، بمحاسبة المسؤولين عن مقتل ريجيني، كما جاء في البيان أن الخارجية الإيطالية عبرت عن حاجة إيطاليا لأن ترى تطورات ملموسة في تحقيقات قضية ريجيني، مضيفًا أن هناك حالة من "عدم الارتياح الشديد في روما فيما يتعلق بتطور القضية".

وقد أعرب مجلس النواب المصري، في بيان له، “عن أسفه لاستباق مجلس النواب الإيطالي الأحداث ومحاولة القفز على نتائج التحقيقات”، مؤكدًا “التمسك بسيادة القانون وعدم التأثير أو التدخل في عمل سلطات التحقيق، لا سيما وأن الإجراءات الأحادية لا تحقق مصلحة البلدين، ولا تخدم جهود كشف الحقيقة والوصول للعدالة”.

وأضاف البيان، أن “مجلس النواب المصري تابع عن كثب التصريحات الصادرة مؤخرًا عن روبيرتو فيكو، رئيس مجلس النواب الإيطالي، والتي أشار فيها إلى تعليق العلاقات البرلمانية مع مجلس النواب المصري حتى انتهاء التحقيقات الجارية في قضية مقتل جوليو ريجيني”.

وأعرب البرلمان المصري عن استغرابه الشديد من صدور تلك التصريحات، مبديًا “أسفه لهذا الموقف غير المبرر من جانب مجلس النواب الإيطالي، خاصة أنها تأتي عقب اجتماع مشترك بين النيابة العامة المصرية والنيابة العامة الإيطالية لاستكمال التعاون المشترك في التحقيقات المتعلقة بقضية السيد ريجيني، الذي أكد خلاله الطرفان أنهما تبادلا وجهتي النظر في جو من الإيجابية وأن التحقيقات تسير بشكل بنّاء، كما أكدا عزمهما الاستمرار في التعاون المتبادل حتى الوصول إلى نتيجة نهائية وقرار مناسب، وفقًا لما تسفر عنه الجهود القضائية في المستقبل القريب”.

وشدد البيان على أن مصر تسعى بجدية لكشف ملابسات واقعة مقتل ريجيني، باعتبار أنها حدثت على أراضيها، الأمر الذي أكدته على كل المستويات.

 المصدر: وكالات+ مواقع إخبارية

ads
ads
ads