ads
ads

مع اقتراب الشتاء.. كل ما تريد معرفته عن «عضة البرد» وتحذير لـ«مرضى السكر والقلب»

عضة الصقيع _ تعبيرية
عضة الصقيع _ تعبيرية
فايدة سيد علي
ads


تعد «عضة البرد» أو «قرصة الصقيع» أكثر الأمراض التي تُصيب الجلد خاصة في فصل الشتاء، وتعرُض الجسم لدرجات حرارة مُنخفضة، كالوجه وأطراف الأصابع والأذنين، ما يؤدي إلى حدوث تورم في هذه الأماكن من الجسم  تكون شبيهة بعضة الحيوانات ولذلك يُطلق عليها «عضة البرد».


عن أهم الأعراض والأسباب وطُرق الوقاية من «عضة البرد»، تقول الدكتورة أميرة مُطاوع، استشاري الجلدية والتجميل، إن أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث «عضة البرد» هى عدم ارتداء ملابس مُلائمة لشدة برودة الجو، وكذلك الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلاً في الهواء الطلق كالباعة المتجولين والصيادين، وكذلك المُسنين المُصابين بأمراض القلب وذلك لأن القلب في هذه الحالة لا يملُك القُدرة الكافية على إيصال الدم إلى الأطراف.


وتابعت: أيضًا من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإصابة بـ«عضة البرد» بعض المرضى الذين يتناولون أدوية تُسبب نقصًا في وصول الدم إلى الأطراف مثل «البروبرانولول»، وكذلك المُدخنون والمُدمنون للكحول خاصة وأنه يحتوي على مادة النيكوتين التي تعمل على نقص في وصول الدم إلى الأطراف، كذلك عند حدوث انقباض في الأوعية نتيجة تناول كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، ما يؤدي إلى نقص وصول الدم إلى الأطراف.


وأضافت أنه من أهم الأعراض فهى تغيير في لون البشرة إلى الأحمرار، وشحوب، وتورم، وحدوث حكة شديدة عند تدفئة الجزء المُصاب.     


وعن طُرق الوقاية من الإصابة بـ«عضة البرد»، تُشير استشاري الجلدية، إلى أن الاهتمام بارتداء الملابس المُناسبة للتدفئة خاصة لمنطقة الأذنين والوجه، وكذلك ارتداء الجوارب والقُفازات التي تؤمن تجنب الخروج في جو شديد البرودة خاصة في حالة وجود رياح أو مطر، وكذلك تعليم الأطفال كيفية ارتداءالملابس والأغطية المُناسبة التي تبعث فيهم الدفء بصورة تحميهم من هذه الإصابة.


وختمت: أما مرضى القلب والسُكر والذين يُعانون من برودة الأطراف فيجب أن يكونوا أشد حذرًا؛ مع ضرورة الحفاظ على التدفئة بشكل مُستمر.   

ads
ads