ads

أخطر «رد» من التربية والتعليم بعد «النصب» على طلاب «دار السلام»

وزير التربية والتعليم ــ أرشيفية
وزير التربية والتعليم ــ أرشيفية
أحمد عمران
ads


أصدرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، بيانا رسميا علقت فيه على تجمهر مجموعة من أولياء الأمور من منطقة دار السلام، اليوم أمام ديوان عام الوزارة، لتضررهم من أحد مراكز الدروس الخصوصية، الذى ادعى قيد أبنائهم الطلاب بمدارس خاصة ثانوية، ثم اكتشفوا أن أولادهم غير مقيدين بالمدارس التى أدعى مركز الدروس الخصوصية قيدهم بها.

وقالت الوزارة في بيانها إن الدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم العام بالوزارة، وجه بتشكيل لجنة على الفور مكونة من ممثلين للتعليم الخاص والتوجيه المالى والإدارى والشئون القانونية، لبحث الواقعة.

وأوضحت الوزارة أنه سيتم إعداد تقرير مفصل بالرأى القانونى حول الواقعة، مناشدة أولياء الأمور بأن يتجنبوا مراكز الدروس الخصوصية، نظرًا للضرر الواقع عليهم وعلى أبنائهم من تلك المراكز.

يُذكر أن عددًا من طلاب المرحلة الثانوية بـ«دار السلام» نظموا مظاهرة أمام وزارة التربية والتعليم، صباح اليوم الإثنين، عقب اكتشاف تعرضهم لواقعة «نصب» من مؤسسة الوزير التعليمية بمنطقة دار السلام، والتى توهم الطلاب بأن ملفاتهم تتبع مدرسة نور الخطيب الخاصة التابعة لإدارة السلام التعليمية.

وبعد مرور «3» سنوات، اكتشف الطلاب أن ملفاتهم لا توجد فى أية مدرسة، وأن «مؤسسة الوزير» نصبت عليهم.

الجدير بالذكر أن هؤلاء الطلاب لم يحصلوا على درجات تمكنهم من الالتحاق بـ«المدارس الثانوية»، الأمر الذي استغلته «مؤسسة الوزير»، ونصبت عليهم؛ بحجة الدراسة بها مع إيهامهم بـ«تابعيتهم» لمدرسة الخطيب الثانوية الخاصة.

ads
ads