ads
ads

حقيقة اندلاع حرائق بسبب الكائنات الفضائية في كوكب المريخ!!

خروج دخان من كوكب المريخ
خروج دخان من كوكب المريخ
ads


أثارت مجموعة من الصور الغريبة التي نشرتها وكالة ناسا الفضائية، العديد من الاستفسارات لدى علماء الفضاء.

بحسب الصور المنشورة، شاهد العلماء سحابة واسعة تخرج من المريخ.

يحوم المشهد فوق بركان على سطح المريخ. ولكن لا يبدو أنه مرتبط بالنشاط البركاني، بل عبارة عن سحابة جليدية للمياه يتم دفعها حول البركان.

هذا لم يمنع الكثيرين من التكهن بأن الصور أظهرت حريقًا كبيرًا على كوكب المريخ، على الرغم من كونه مستحيل تقنيًا.

حتى أن البعض ذهب إلى أبعد من ذلك ليقترح أن النشاط قد يكون مرتبطًا بحياة غريبة، حيث تشير إحدى الصحف إلى أنه يمكن إخفاء الأدلة من قبل ناسا.

لكن التفسير الفعلي لما حدث: أن هذا الدخان لا يعبر عن حرارة، بل في الواقع يعبر عن برودة شديدة، حيث تتكثف سحب جليد الماء فوق قمة البركان، والمعروفة باسم آسيا مونس، ويمكن رصدها تنتشر عبر السطح.

تم جمع الصور بواسطة مركبة مارس اكسبريس التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، وتم رصدها لأول مرة في أواخر سبتمبر وتم تتبعها طوال شهر أكتوبر، مما يسمح بمئات الصور.

تمتد السحابة البيضاء لمسافة 1500 كيلومتر فوق سطح الكوكب ـ أكبر بكثير من البركان نفسه - مما يجعل من السهل رؤية الصور المرسلة من المركبة الفضائية.

عادة، تختفي الغيوم حول هذا النوع من السنة. يحدث الانقلاب الشتوي للمريخ في 16 أكتوبر، وعادة ما تمر الغيوم قبل ذلك.

لكن يقول العلماء وقعت سحابة جليد الماء في هذه المنطقة في وقت مماثل من العام السابق.