ads
ads

أسرار جديدة في واقعة «مكة» طفلة دار السلام بسوهاج.. طرد الأسرة من مستشفيات حكومية شهيرة

النبأ
أحمد عمران
ads


كشفت «النبأ» تفاصيل مثيرة من خلال تواصلها مع أسرة «مكة» طفلة دار السلام المصابة بتشويه وجهها على يد طبيب النساء والتوليد، عن تعرض الأسرة بالطفلة للطرد من داخل مستشفى الجامعي بسوهاج وأبو الريش بالقاهرة.

وقال عم الطفلة إنه توجه بـ«مكة» إلى مستشفى سوهاج الجامعي وطُرِدوا منها، واصطحب شقيقه ووالدة الطفلة وتوجهوا إلى مستشفى أبو الريش بالقاهرة، مؤكدًا أنه عقب وصولهم طردهم أيضًا أحد الأطباء بالمستشفى.

بينما أثنى ثناءً حسنًا على حُسن استقبالهم بمستشفى الحسين بالقاهرة، معبرًا بنبرة فرح من داخل قلبه على اهتمام الدكتور وائل عياد الطبيب المعالج لحالة الطفلة، والذي قرر بإجراء عمليتين لمكة.

وتابع خلال حديثه لـ«لنبأ» قائلًا: إن والد الطفلة تبرع لها اليوم بالدم وحدد الدكتور المعالج بمستشفى الحسين يوم الإثنين إجراء عملية استئصال الورم من وجه «مكة»؛ وبعدها عملية التجميل.

وطالب عم «مكة» وزيرة الصحة، هالة زايد، بالتوصل للطبيب الذي طردهم من داخل مستشفى أبو الريش بالقاهرة، وإجراء تحقيق معه في هذه الواقعة الذي تُعد تعديًا صارخًا على حقوق المواطن، وكذلك المستشفى الجامعي بسوهاج والكشف عن سبب عدم استقبالهما للحالة وطريقة تعاملهما مع أسرة الطفلة بهذا الشكل، مؤكدًا أنه لم يترك حق الطفلة.

يذكر أن الدكتور أحمد الأنصارى، محافظ سوهاج، تدخل في واقعة قيام طبيب نساء وتوليد بمدينة دار السلام جنوب شرقي المحافظة بإجراء عملية جراحية فى غير تخصصه لطفلة بقرية «أولاد خلف» بمركز دار السلام، ما نتج عن الجراحة مضاعفات خطيرة فى وجه الطفلة.

وكلف المحافظ الدكتور هانى جميعة، وكيل وزارة الصحة بفحص واقعة الطفلة «مكة» والتواصل مع أسرتها وتقديم المساعدة الطبية لها.

وقال الدكتور هانى جميعة، وكيل وزارة الصحة، إن المديرية فحصت الواقعة، وتبين بالفحص أن الطبيب م.ف.م من مركز دار السلام طبيب النساء والتوليد، أجرى عملية جراحية بوجه الطفلة مكة خالد، أدت لحدوث مضاعفات، وتم إحالة الواقعة إلى النيابة العامة، وغلق عيادة الطبيب ومخاطبة نقابة الأطباء لإحالته إلى لجنة آداب المهنة، ونقل الطبيب خارج مستشفى دار السلام.

وقال «جميعة» إن هناك شقة أخرى بجوار عيادة الطبيب يقوم باستخدامها لإجراء العمليات الجراحية، وبها غرفتان للعمليات، و4 آسرة إقامة، وعلى الفور تم اتخاذ الإجراءات العاجلة لغلق عيادة الطبيب والشقة المجاورة، وإحالة تلك الواقعة للنيابة العامة، حيث إن الطبيب خالف آداب وقيم المهنة ومارس تخصصا غير تخصصه.

وأضاف أنه تم التواصل مع والد الطفلة لتقديم المساعدة الطبية لابنته، وأنه الآن يتواجد بالقاهرة، تمهيدا لدخول الطفلة إلى مستشفى الحسين الجامعى لتلقى العلاج اللازم.

وأجرى «جميعة» اتصالًا هاتفيًا بالدكتور إبراهيم الدسوقى، مدير مستشفى الحسين الجامعى للاطمئنان على الحالة الصحية للطفلة «مكة» ومتابعة تلقيها للعلاج بالمستشفى.

وقال جميعة، إن الطفلة تواصل حاليا إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة عقب دخولها المستشفى مساء أمس عن طريق الدكتور وائل عياد، وسوف تقوم بإجراء عمليتين جراحيتين خلال أيام، الأولى لاستئصال الورم الناتج عن الخطأ الطبى لطبيب النساء والتوليد بمركز دار السلام، الذي أجرى جراحة خاطئة للطفلة بوجهها، أما العملية الثانية سوف تكون عملية تجميل.

وأكد جميعة، أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة ضد طبيب دار السلام، لتسببه فى إصابة الطفلة مكة، وتفاقم حالتها وممارسته تخصص غير تخصصه، حيث تم غلق العيادة الخاصة بالطبيب، وإحالة الواقعة للنيابة، ونقله خارج دار السلام، ومخاطبة نقابة الأطباء لإحالة الطبيب الى لجنة القيم.

جاء ذلك تنفيذًا لتوجيهات الدكتور أحمد الأنصارى، محافظ سوهاج، بمتابعة حالة الطفلة وتقديم كافة أوجه الدعم لها وعلاجها على نفقة الدولة.