ads
ads

علماء أمريكيون يطورون "الواقي الذكري" لمزيد من المتعة

واقي ذكري
واقي ذكري
ads


طوّر العلماء الواقيات الذكرية الجديدة ذاتية التشحيم التي يعتقدون أنها يمكن أن تشجع الناس على ممارسة الجنس الآمن.

تم تصميم الواقيات الذكرية الجديد في جامعة بوسطن الأمريكية، بطبقة خاصة ودائمة تصبح زلقة عندما تتلامس مع سوائل الجسم الطبيعية.

ويعتقد الفريق أن الأشخاص الذين يمارسون الجنس قد يشعرون بالميل لاستخدام الواقي الذكري الذي تم صنعه باستخدام مواد ذاتية التشحيم، بهدف تحسين الراحة أثناء الجماع.

في العام الماضي، وجدت دراسة أجرتها YouGov أن ما يقرب من نصف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عامًا ممن ينشطون جنسيا لا يستخدمون الواقيات الذكرية عند النوم مع الشريك.

ومع ذلك، قد يزيد عدد الأشخاص الذين يستخدمون وسائل منع الحمل إذا تم منحهم حق الوصول إلى الواقيات الذكرية ذاتية التشحيم، كما يوضح فريق من جامعة بوسطن.

يوضح الباحثون: "مثل هذا الطلاء يُظهِر إمكانية لتقليل الألم المرتبط بالاحتكاك وزيادة رضا المستخدمين وزيادة استخدام الواقي الذكري".

وذكر 73 في المائة من المشاركين في الدراسة أنهم يفضلون استخدام الواقي الذكري الذي يحتوي على سطح ذاتي التزييت.

وفي عام 2009، توصلت دراسة أجرتها جامعة إنديانا مع ما يقرب من 2500 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 68 سنة إلى أن 65.5 في المائة من النساء يجدن في معظم الأوقات أنه من الممتع استخدام زيوت التشحيم أثناء ممارسة الجنس.

ads
ads