ads
ads

ناسا تستعد لرحلة "خطيرة" إلى كوكب الزهرة!

رحلة ناسا
رحلة ناسا
ads


تعمل وكالة ناسا الفضائية حاليًا على مهمة، للقيام برحلة إلى كوكب الزهرة، في مهمة تبدو مستحيلة نظريًا.

ترتفع درجة الحرارة على سطح الكوكب إلى حوالي 460 درجة مئوية، لتكون أكثر حرارة من الزئبق، على الرغم من أن كوكب الزهرة يبتعد ضعف المسافة تقريبا من الشمس، وهي أعلى من درجة انصهار العديد من المعادن بما في ذلك الرصاص.

علاوة على ذلك فالسطح عبارة عن صخور قاحلة تتكون من سهول واسعة من الصخور البازلتية تتخللها سمات بركانية، والعديد من المناطق الجبلية.

تكمن الفكرة الجديدة لوكالة ناسا الفضائية استخدام مناخها شديد الحرارة، كقاعدة للاستكشاف، تعد هذه المهمة خطة طويلة الأجل، وذلك من خلال استخدام المناطيد التي يمكن أن تظل عالياً في الغلاف الجوي العلوي لفترات طويلة من الزمن.

ومما يثير الدهشة أن الغلاف الجوي العلوي لكوكب الزهرة هو أكثر المواقع، شبيهة بالأرض في النظام الشمسي.

وخلال الارتفاعات على مسافة 50 كم و 60 كم، يمكن مقارنة الضغط ودرجة الحرارة بمناطق الغلاف الجوي السفلي للأرض.

ويبلغ الضغط الجوي في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة على مسافة 55 كم حوالي نصف الضغط في مستوى سطح البحر على الأرض.

في الواقع، سوف تكون على ما يرام دون ارتداء بدلة ضغط ، لأن هذا يعادل تقريبا ضغط الهواء الذي قد تواجهه في قمة جبل كليمنجارو. ولن تحتاج إلى عزل نفسك حيث تتراوح درجة الحرارة هنا بين 20 درجة مئوية و 30 درجة مئوية.

الغلاف الجوي فوق هذا الارتفاع هو أيضا كثيفة بما فيه الكفاية لحماية رواد الفضاء من الإشعاعات المؤينة من الفضاء.

يوفر قرب الشمس إشعاع أكثر من المتوفر على الأرض، والتي يمكن استخدامها لتوليد الطاقة (حوالي 1.4 مرة أكبر).

وهنا سوف يطفو المنطاد على الكوكب تحركه الرياح، كما يمكن أن يمتلئ بخليط غاز تنفس مثل الأكسجين والنيتروجين، مما يوفر فرصة أكبر للطفو.