ads

كيف تدمر السوشيال ميديا صحتنا النفسية؟!

سوشيال ميديا
سوشيال ميديا
ads


أدى صعود وسائل الإعلام الاجتماعية إلى أننا أصبحنا أكثر ارتباطًا مما كنا عليه في أوقات غابرة.

ومع ذلك، فإن اعتمادنا على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يكون له تأثير ضار على صحتنا العقلية، حيث يفحص الشخص في المتوسط هاتفه 28 مرة في اليوم.

في حين أن منصات وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن يكون لها فوائدها، فإن استخدامها بشكل متكرر قد يجعلك تشعر بعدم الارتياح والعزلة على المدى الطويل.

فيما يلي ستة طرق يمكن أن تؤثر فيها وسائل الإعلام الاجتماعية سلباً على صحتك العقلية دون أن تدرك ذلك.

1. نقص احترام الذات: حيث فإن مقارنة نفسك بالآخرين على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال تعقب صورهم في انستجرام أو البقاء على اطلاع على حالة علاقتهم على فيسبوك قد يقلل من احترامك الذاتي.

وجدت دراسة أجرتها جامعة كوبنهاجن أن العديد من الناس يعانون من غيرة على "الفيس بوك"، من أولئك الذين عبروا عن رضاهم على حياتهم الشخصية.

2. انخفاض التواصل الواقعي: كبشر، من المهم جدًا بالنسبة لنا أن نكون قادرين على التواصل وإقامة صلات شخصية مع بعضنا البعض.

ومع ذلك ، قد يكون من الصعب فعل ذلك عندما نلتصق بالشاشات الزرقاء، ونصبح أكثر إطلاعاً على بروفايل أصدقائنا الرقمية أكثر من شخصياتهم الحقيقية.

3. انخفاض قدرات ذاكرة: حيث يمكن لوسائل الإعلام الاجتماعية (السوشيال ميديا) أن تكون رائعة للنظر إلى الماضي باعتزاز على الذكريات، ورواية كيف وقعت الأحداث الماضية

ومع ذلك، فإنه يمكن أيضًا أن تشوه الطريقة التي تتذكر بها بعض الحكايات من حياتك الماضية.

4. قلة معدلات النوم: كثير منا يستخدم هواتفنا طوال 24 ساعة في اليوم، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة في النوم، كما إن العمل مع القلق أو الحسد مما نراه على وسائل التواصل الاجتماعي يبقي الدماغ في حالة تأهب قصوى، مما يمنعنا من النوم.