ads
ads

اقتراح أمريكي خطير بتفكيك شركات التكنولوجيا العملاقة!

النبأ
ads


يواصل مسؤولو وزارة العدل في الولايات المتحدة الأمريكية تحقيقاتهم مع شركات مثل أمازون، وفيسبوك، وجوجل، ونظرائهم في صناعة التكنولوجيا، نتيجة الفشل في حماية البيانات الخاصة للمستخدمين، وعدم التعاون مع المطالب القانونية.

تأتي تلك التحقيقات في أعقاب شكاوى من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وغيره من كبار الجمهوريين من أن شركات وادي السليكون تسعى عمدا لإسكات المستخدمين المُحافظين، وإخفاء وجهات نظرهم عبر الإنترنت.

تتناول التحقيقات النقاش حول كيفية جمع الشركات لبيانات المستخدم وماذا يفعلون بها بمجرد أن تكون المعلومات في أيديهم، ومحاولة اتخاذ أي إجراء قانوني ضد صناع التكنولوجيا لحماية بيانات المستخدمين.

وكانت شركات التكنولوجيا العملاقة مثل فيسبوك وجوجل وتويتر، قد واجهت انتقادات وحشية بسبب ممارساتها التجارية؛ كما واجهت هذه الشركات ضغوطًا لرصد المحتوى على منصاتها بشكل نشط، خاصة بعد أن اتهم ترامب جوجل مؤخرا بظهور نتائج بحث "مزورة"، مما يضر بالمنافسة، وخنق التبادل الحر للأفكار على منصاتها.

ومع ذلك، قالت وزارة العدل أول أمس الثلاثاء إن التحقيقات ركزت بشكل أساسي على قضايا حماية المستهلك والخصوصية البيانات.

من بين الاقتراحات القانونية المطروحة؛ استخدام قانون مكافحة الاحتكار لمعالجة ادعاءات التحيز عبر الإنترنت، ولكن الاقتراح الأكثر خطورة تفكيك شركات وادي السيليكون العملاقة.

ومن المتوقع أن يشهد عدد من شركات التكنولوجيا، بما في ذلك آبل وجوجل وتويتر أمام لجنة التجارة في مجلس الشيوخ في جلسة استماع حول ضمانات الخصوصية.