ads

حكم الاضطرار لذبح الأضحية قبل العيد بسبب مرضها

الاضاحي - أرشيفية
الاضاحي - أرشيفية
ads

قال الدكتور على جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الأضحية سنةٌ مؤكَّدةٌ في حق المسلمين المستطيعين، وتتعين الأضحية بالتعيين، فإذا تلفت الأضحية بالمرض أو غيره قبل العيد بغير تفريطٍ أو تقصيرٍ من صاحبها واضطر لذبحها خوفًا من موتها فليس عليه الإتيان بغيرها.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، أن قيامه بتوزيع لحمها على الفقراء عملٌ مشروعٌ، إلا أن لحمها هذا لا يعد أضحيةً، بل هو صدقةٌ تصدَّق بها، والله سبحانه وتعالى يجزيه خيرًا؛ لأن الأضحية لا تكون إلا بالذبح بعد صلاة العيد كما هو مقررٌ شرعًا؛ لقوله سبحانه وتعالى: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾ [الكوثر: 2]، ولقول سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ صَلَّى صَلَاتَنَا وَنَسَكَ نُسُكَنَا فَقَدْ أَصَابَ النُّسُكَ وَمَنْ نَسَكَ قَبْلَ الصَّلَاةِ فَتِلْكَ شَاةُ لَحْمٍ» رواه أبو داود.

ads
ads
ads