ads
ads

استعدادات «الصحة» لانتخابات رئاسة 2018

الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير
الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان


وجه الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، برفع درجة الاستعداد بجميع المستشفيات إلى الدرجة القصوى، وعقد غرفة الأزمات والطوارئ بالوزارة على مدار الساعة وذلك في إطار توفيير التأمين الطبي للانتخابات الرئاسية.

جاء ذلك خلال اجتماع وزير الصحة بعدد من كبار المسؤولين بالوزارة بحضور الدكتور محمد عبد الوهاب رئيس قطاع مكتب الوزير، والدكتور محمد شوقي، رئيس قطاع الرعاية العلاجية ، والدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الاسعاف المصرية، والدكتور خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة، والدكتورة فاء الصادق، مدير عام القوافل الطبية، لعرض الصورة النهائية لخطة التأمين الطبي للانتخابات قبل عرضها على مجلس الوزراء اليوم، وذلك بمقر مركز تدريب الأطباء بالعباسية.

وأوضح الوزير أن خطة التأمين الطبي تشمل الدفع بـ 2400 سيارة اسعاف مجهزة وموزعة في محيط اللجان الانتخابية الرئيسية والفرعية والميادين والطرق الرئيسية بكافة محافظات الجمهورية.

وأشار إلى أنه تم توزيع سيارات الاسعاف بحيث تقوم كل سيارة بتغطية عدد من 5 – 7 لجان إنتخابية بكل محافظة ، ورفع درجة الإستعداد بجميع مرافق الإسعاف، إضافة إلى التنسيق بين هيئة الإسعاف المصرية وقطاع الرعاية العلاجية والعاجلة لعمل تمركزات بسيارات التدخل الطبي السريع في بعض الأماكن ذات الطبيعة الخاصة، كما تم توفير من 5 اإى 10 سيارات اسعاف كمخزون استراتيجى حسب حجم كل محافظة يتم الدفع بها فى حالة الاحتياج. 

ومن جانبه أشار الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى جاهزية مستشفيات الإحالة والتى تم استحداثها خلال الفترة القليلة الماضية والتي يبلغ عددها71 مستشفى بجميع محافظات الجمهورية، حيث تم أيقاف العمليات غير الطارئة بتلك المستشفيات، واخلاء 30% من أسرة الرعاية المركزة قدر الإمكان، و30% من الأسرة الداخلية، وتوفير أطباء من حملة الدكتوراه في تخصصات إصابات وحوادث الطرق.

وقال " مجاهد" أن الخطة تضمنت تأمين الأدوية والمستلزمات والتجهيزات الطبية بالمستشفيات ومديريات الشئون الصحية بالمحافظات، إلى جانب التأكد من زيادة أعداد الأطباء المناوبين بالأقسام الحرجة خلال فترة الانتخابات، وتوافر عدد من الأسرة بالأقسام الداخلية ذات العلاقة بالطوارئ، والتأكد من وجود أطباء وفنيين بالأقسام المعاونة مثل الأشعة و المعمل، و بنك الدم " خلال فترة رفع درجة الاستعداد.

وأكد " مجاهد" على انعقاد غرفة الطوارئ الرئيسية بديوان عام الوزارة على مدار الساعة والمشكلة من مستشار الوزير للرعايات المركزة، ومستشار الوزير للمستشفيات، ورئيس قطاع الطب العلاجي، ورئيس الإدارة المركزية للصيدلة، ومدير بنوك الدم، والمتحدث باسم الوزارة، على أن تتصل بغرف أزمات بجميع مديريات الصحة على مستوى الجمهورية، لافتاً الى وقف جميع الإجازات خلال فترة رفع درجة الاستعداد، واخلاء 30%من اسرة مستشفيات الوزارة في تخصصات الجراحة العامة والعظام والرعايات المركزة والحروق لحين انتهاء فترة رفع درجة الاستعداد.

وأضاف "مجاهد" أنه تم مراجعة مخزون أكياس الدم بمحافظات الجمهورية، حيث يوجد 20 ألف كيس دم بمختلف الفصائل، و27 ألف و542 وحدة بلازما في 28 مركز دم إقليمي، بالإضافة الى 200 بنك دم أخرى بالمستشفيات الكبرى في جميع المحافظات.

وأشار إلى أن وزير الصحة أضاف محورًا جديدًا لخطة التأمين وهو استخدام سيارات القوافل الطبية كعيادات متنقلة فى خطة التأمين الطبي للانتخابات، حيث تتمركز من 3 الى 6 سيارات بكل محافظة كعيادة ميدانية بها تخصصات الباطنة، والجراحة، والعظام، وصيدلية، ومعمل يتم استخدامها فى حالات الطوارئ الكبرى.