ads
ads

مسلسلات رمضان ترفع شعار «التقليد والإفلاس» مبكرًا

خالد النبوي
خالد النبوي
الشيماء صلاح

التشابه الكبير فى أسماء الأعمال الدرامية يضع الفنانين فى «ورطة»
خالد النبوى يقتبس اسم مسلسله الجديد من عمل كويتى مشهور

أزاح عدد كبير من نجوم الفن والمخرجين والمنتجين الستار عن أعمالهم الدرامية الجديدة، التي يُشاركون بها في موسم رمضان 2018، الذي يشهد منافسة شرسة بين كم كبير من المسلسلات الدرامية التي تعتمد على الإثارة والتشويق إلى جانب بعض من الكوميديا التي تعود عليها الجمهور كل عام، وعانت بعض الأعمال من فكرة وضع أسماء مؤقتة لها حتى الاستقرار على اسم نهائي، فيما أعلن البعض الآخر أسماء أعمالهم الدرامية بشكل مؤكد وفي وقت مُبكر.

ولاحظ الجمهور التشابه الكبير بين أسماء بعض الأعمال الدرامية الجديدة مع أعمال فنية أخرى تم عرضها من قبل سواء في الفن المصري أو الخليجي؛ ما أثار الجدل الواسع حول هذه الأعمال، وأكد البعض أن هذا الأمر يُعبر عن الإفلاس الفكري في سرقة واقتباس أسماء الأعمال من دراما تم تقديمها من قبل بعدة سنوات، وتم حصر هذه الأعمال وتبين أنها وصلت إلى 4 مسلسلات رمضانية جديدة لنجوم كبار لفتوا الأنظار إليهم في السنوات الأخيرة.

ويأتي في المقدمة مسلسل الفنان خالد النبوي الذي تعاقد عليه مؤخرًا ويحمل عنوان «منطقة محرمة» وهو نفس الاسم الذي يحمله مسلسل كويتي تم عرضه عام 2014 الذي قامت ببطولته الفنانة الكويتية هدى حسين، وكانت أحداثه تدور حول سيدة عاشقة لزوجها والذي يملك جانبا غامضا في شخصيته، الأمر الذي يشكل صعوبة لزوجته في كشف هذا الجانب من حياة زوجها، ويزيد الأمر غموضا وجود غرفة خاصة بالزوج تعد منطقة محرمة لا يمكن للزوجة أن تدخلها.

أما مسلسل «منطقة محرمة»، للنجم خالد النبوي فيُجسد خلاله شخصية إعلامي ومذيع في إحدى القنوات، ويواجه بعض الصعوبات في حياته التي تقلبها رأسًا على عقب، وتدور أحداث العمل في إطار تشويقي مثير، ويشاركه البطولة أمل بشوشة ومحمد كيلاني وسميرة مقرون وأميرة هاني وثراء جبيل وشريف عمر ويحيى أحمد وجميل برسوم ومحسن منصور، وهو من تأليف يوسف حسن يوسف وإخراج محمد بكير وإنتاج شركة فريم ميكرز وإشراف عام على الإنتاج أمل الحامولي ورشا الحامولي.

وحدث الأمر ذاته مع الفنان أكرم حسني الذي تعاقد مؤخرًا على عمل درامي جديد يُشارك به في موسم رمضان 2018 كأول بطولة مطلقة له على شاشة التلفزيون ويحمل عنوان «الوصية»، الذي تشابه مع اسم المسلسل السوري الذي حمل نفس الاسم ولعب بطولته مجموعة من النجوم السوريين، من بينهم سولاف فواخرجي وأسعد فضة وأمل عرفة وفادية خطاب وضحي الدبس وعبد الفتاح الصباغ، وكان عملًا دراميًا يناقش قضية اجتماعية بطريقة تشويقية رائعة وهي مشكلة الطمع بين الإخوة، ويحاول الأخ سلب أموال أخيه التي ورثها بوصية والده وحقق هذا العمل نجاحًا كبيرًا وقت عرضه.

ومن المقرر أن يبدأ الفنان أكرم حسني تصوير مشاهده الأولى في العمل خلال الفترة المُقبلة، والذي تدور أحداثه في إطار كوميدي كما عودنا في كافة الأعمال التي شارك فيها من قبل، وكان آخرها مسلسل «ريح المدام» الذي شارك فيه العام الماضي مع الفنان أحمد فهمي ومي عمر وحقق من خلاله نجاحًا باهرًا.

ووقع الفنان حسن الرداد وزوجته الفنانة إيمي سمير غانم في نفس الفخ بمسلسلهما الجديد «عزمي وأشجان»، الذي يعودان به إلى الدراما الرمضانية سويًا هذا العام، وواجه اسم المسلسل العديد من المشاكل والانتقادات لأنه مُقلد من أسماء شخصيات مسلسل تم إنتاجه عام 2005 يحمل اسم "طائر الحب" بطولة فيفي عبده وكمال أبو رية، وجسدت فيفي فيه شخصية أشجان ولعب أبو رية فيه دور عزمي وينتمي المسلسل لنوعية الدراما الرومانسية وتأليف أحمد الغلبان وإخراج مصطفي الشال، وبعد التعرض لانتقادات لاذعة تم تحويل عنوان العمل إلى "وزة وبطة" مع ثبات أسماء أبطاله المثيرة للجدل "عزمي وأشجان".

المسلسل الجديد كوميدي يقوم ببطولته حسن الرداد وإيمي سمير غانم ورجاء الجداوي وملك قورة ومحمود الليثي وبدرية طلبة ومحمد ثروت ونسرين أمين وسمير غانم وأحمد حلاوة ومحمد لطفي ونسرين طافش وبيومي فؤاد، وتأليف أحمد محيي ومحمد حمدي وإخراج إسلام خيري وإنتاج أحمد السبكي.

بينما فاق مسلسل محمد هنيدي الجديد كل التوقعات، الذي يعود به من جديد لجمهوره في موسم رمضان، ويحمل اسم "أرض النفاق" وهو عمل مقتبسة فكرته من رواية للكاتب الكبير الراحل يوسف السباعي، والتي تم تنفيذها عام 1968 في فيلم حمل نفس الاسم "أرض النفاق" بطولة فؤاد المهندس وشويكار وسميحة أيوب وعبد الرحيم الزرقاني وحسن مصطفي وحسين إسماعيل ومحمد شوقي وسيناريو وحوار سعد الدين وهبة وإخراج فطين عبد الوهاب.

وانطلق تصوير مسلسل «أرض النفاق» مؤخرًا خلال الأيام الماضية بإحدى الديكورات الرئيسية بمنطقة المنصورية، بطولة محمد هنيدي وهنا شيحة وبوسي وهاجر الشرنوبي ومحمد جمال ودلال عبد العزيز وإبراهيم عيسى ومحمود كمال ومحمود حافظ وهي رواية الكاتب يوسف السباعي ومعالجة درامية وسيناريو أحمد عبد الله وإخراج سامح عبد العزيز.