ads
ads

شرطة السياحة تكشف سر انتشار «الدعارة» و«الشذوذ» داخل فندق شهير

دعارة- أرشيفية
دعارة- أرشيفية
عادل توماس

كشفت كاميرات المراقبة بفندق شهير بمنطقة الزمالك العديد من أفعال النسوة الساقطات الذين يقدمون أنفسهن لراغبي المتعة الحرام من الأثرياء العرب داخل أجنحة وغرف الفندق.

ونجحت الإدارة العامة لشرطة السياحة والأثار برئاسة اللواء مصطفى أنسي وتحت إشراف اللواء هشام قدري مدير إدارة البحث الجنائي في كشف العديد من تلك النسوة بالتعاون مع إدارة الفندق.

بدأت الوقائع تنكشف عندما وردت معلومات للعقيد وليد بدر رئيس المباحث عن قيام بعض النزلاء بالفندق باستضافة الفتيات؛ لممارسة الرذيلة معهن، وحفاظًا على سمعة السياحة المصرية قام فريق بقيادة العقيد وليد بدر، والرواد وائل طه وأحمد عز، بإجراء التحريات اللازمة التى كشفت أن شبكة دعارة ضمت جنسيات عربية مختلفة من «تونس، المغرب، سوريا» إلى جانب المصريات، يقومون باصطياد زبائنهم من راغبي المتعة الحرام من خلال التواصل عبر مواقع إباحية، إلى جانب تعرفهم على آخرين من خلال تواجدهن ببعض الملاهي الليلية الشهيرة.

وعليه تم إعداد الأكمنة اللازمة للقبض عليهن، وبالفعل تم ضبط كلًا من «هدير. ح. ح» و«مريم. ح. ح» والمغربيات الجنسية «سارة. م. أ» و«سناء. س».

وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم تلك الوقائع، واعتيادهم على ممارسة الدعارة والفجور مقابل التحصل على مبالغ مالية تصل إلى 3000 ألاف جنيه في الليلة؛ للمساعدة على المعيشة.

كما تم ضبط شابين يمارسان الفجور والشذوذ الجنسي مع الأثرياء العرب، وهم «شريف. ع. ح» و«عبد الرحمن. م. م».

تم تحرير المحاضر اللازمة بتلك الوقائع، وبعرضهم على النيابة العامة، أمر المستشار حسام إبراهيم رئيس النيابة، بحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات.