ads
ads

«تعليم النواب» تكشف موقفها من قرارات طارق شوقي الأخيرة

ماجدة نصر عضو لجنة التعليم بالبرلمان
ماجدة نصر عضو لجنة التعليم بالبرلمان
ads

قالت ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، إن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، لم يُطلع البرلمان على كافة التفاصيل التي أعلنها بالمؤتمر الصحفي الخاص بخطة الوزارة لتطوير منظومة التعليم، قبل انتهاء دور الانعقاد الثاني للبرلمان.
 
وأضافت "نصر"، أن أعضاء لجنة التعليم كوّنوا وجهات نظر فردية عما أعلنه وزير التربية والتعليم، مشيرة إلى أن اللجنة لم تجتمع بعد لإعلان موقفها من القرارات الجديدة.
 
وأشارت عضو لجنة التعليم بالبرلمان إلى أن بعض القرارات التي أصدرها الوزير إيجابية، والبعض الآخر يحتاج إلى الكثير من التوضيح، موضحة أنها توافق على إضافة مادة القيم والأخلاق للمناهج، ورفع مادتي الحاسب الآلي والتربية الفنية من المجموع، وتخفيف المناهج وإزالة الحشو التكرار، إلى جانب القرارات التي اتخذها تجاه المعلمين والتي حلت غالبية مشكلاتهم.
 
أما عن نظام الثانوية العامة الجديد القائم على التراكمية، فقالت "نصر"، إن الوزير أعلن عن النظام الجديد، ولم يعلن آليات تنفيذه، ونسب النجاح المتوقعة له، مشيرة إلى أنه إذا لم يتم حساب كل السلبيات المتعلقة بالأمر، ستصبح الثانوية العامة عبء ممتد لثلاث سنوات على أولياء الأمور، بنفس الطريقة التي حدثت حينما جعلتها الوزارة على عامين.
 
ولفتت "نصر" إلى أن فكرة إلغاء الشهادة الابتدائية وجعل الصف السادس سنة نقل عادية، أمر ظاهري غير مؤثر.
 
وعن ربط مناهج العلوم والرياضيات للصفين الأول والثاني الثانوي ببنك المعرفة، من خلال تزويد الكتب بروابط مشفرة يتم فتحها باستخدام برنامج QRcode، قالت "نصر" إنه مقترح لا يمكن البناء عليه، خاصة أننا دولة نامية ليس لديها بنية تحتية تكنولوجية.

وأضافت أن خطوة إلغاء الكتاب المدرسي، أو الربط بينه وبين شبكة المعلومات الدولية، خطوة سابقة لأوانها، خاصة في ظل وجود قرى محرومة من الكهرباء بمصر، فماذا عن تملك الطلاب لهواتف ذكية تسمح لهم بالتعامل مع هذه الأكواد؟، مطالبة الوزارة بتوفير البنية التحتية التي تساعد على تنفيذ هذا المقترح أولًا.

 وعقد الدكتور طارق شوقي، مؤتمرًا صحفيًا، الثلاثاء الماضي، أعلن عدة قرارات اتخذتها الوزارة، بشأن تدشين نظام تعليمي جديد يطبق بداية من مرحلة رياض الأطفال اعتبارًا من سبتمبر 2018، ووضع نظام جديد للثانوية العامة يطبق بداية من الصف الأول الثانوي اعتبارًا من سبتمبر 2018.
 
واتخذ الوزير عدة قرارات جديدة بشأن منظومة التعليم الحالية تمثلت في: اعتبار مادتي الحاسب الآلي والرسم من مواد النجاح والرسوب دون إضافتهما للمجموع، اعتبار امتحان منتصف الفصل الدراسي "الميد تيرم" خارج المجموع، اعتبار الصف السادس الابتدائي سنة نقل عادية وليس شهادة، إضافة مادة القيم والأخلاق والمواطنة إلى مقررات الصفوف الثلاثة الأولى بالمرحلة الابتدائية، تخفيف المناهج، والتخفيف من طباعة الكتب بعد ربط بعد الأجزاء بالمناهج ببنك المعرفة باستخدام "الأكواد".