ads

اعتقال 21 من سائقي أوبر.. والشرطة تتوعد بالمزيد

أوبر
أوبر


اعتقلت الشرطة في هونج كونج 20 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم بين 21 و 59 عاما لقيادة سيارة بشكل غير قانوني، تابعين لشركة أوبر، في إطار حملة ضد عمليات أوبر في المدينة المالية الآسيوية.


وتأتي تلك الاعتقالات في أعقاب الأزمات التي تتعرض لها شركة التكنولوجيا التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها.


وكانت الشرطة في هونج كونج قد اعتقلت 5 في مارس الماضي بنفس التهمة، وذكرت الشركة الأمريكية أنها سوف تساعدهم في تلك القضية.


من جانبها دكرت الشرطة انها بدأت عملية سرية في مايو الجاري، واعتقلت الثلاثاء الماضي 20 رجلا وامرأة تتراوح اعمارهم بين 21 و 59 عاما لقيادة سيارة بشكل غير قانونى.

وقال لاو تات فاى كبير مفتشى الشرطة فى منطقة كولون الغربية "أود ان اشدد على ان عملنا فى مجال تطبيق القانون مستمر ولا نستبعد عمليات اعتقال آخرى".


وأضاف "نود أن نقول لشركة أوبر كمنظمة مسؤولة، نحتاج إلى التأكد من أن السيارات مجهزة بتصريح للتأجير كتاكسي، كما هو مطلوب من قبل قوانين هونغ كونغ، وهي مسؤولية أساسية تجاه الركاب و تظهر احترام قوانين هونغ كونغ ".


وقال أن من يساعد أو يحرض السائقين على القيام بذلك يتحمل أيضا المسؤولية القانونية.


من جانبه قال متحدث باسم أوبر أن الشركة تشعر "بخيبة أمل كبيرة" تجاه هذا الموقف من الشرطة، وأضاف "نحن نقف جنبا إلى جنب مع شركاءنا، وسنواصل تقديم المساعدة، بما فى ذلك الدعم القانونى، خلال هذه الفترة الصعبة".


وقالت أوبر أن لديها بوليصة تأمين تصل إلى 100 مليون دولار في هونج كونج لكل رحلة وهو ما يتوافق مع القوانين المحلية بما في ذلك لوائح التأمين في هونغ كونغ.


وقالت أوبر فى بيان لها أن هونج كونج مدينة دولية معروفة باحتضانها للاتجاهات الاقتصادية العالمية والتكنولوجيات الجديدة، ولكن لوائح النقل الحالية فشلت في مواكبة الابتكار، مضيفة أنها ملتزمة بالعمل مع سلطات هونج كونج، وخاصة الإدارة القادمة، لحل هذه المسألة.


وكانت محكمة في مارس الماضي، قد أدانت خمسة من سائقي أوبر وفرضت عليهم غرامة قدرها 10.000 دولار لكل منهم.