ads
ads

فيديو.. ناسا تعلن اصطدام قريب بين مجرتين عملاقتين يؤثر على الأرض

الفضاء الخارجي
الفضاء الخارجي
ads


كشف تلسكوب "هابل" العملاق عن وقوع اندماج كبير بين مجرات عملاقة، لم يعد يفصل بينها سوى 20 ألف سنة ضوئية، وتسبح في الفضاء بمعدل أكثر من مليون ميل في الساعة.

وفقا لوكالة ناسا الفضائية، فإن تلك المجرات تجري بسرعة رهيبة من أجل الاندماج في مجرة واحدة.


وعلى مر السنين، رصد تليسكوب هابل الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) جميع أنواع التفاعلات المجرية الغريبة، مثل التصادمات المجرية، والاندماجات بين المجرات، وحتى مجرد التلامس البسيط بينها.


ومجرة إيراس التي تسعى للاصطدام بمجرة درب التبانة عبارة عن مجرتين منفصلتين، ولكنها تجريان بسرعة مذهلة ومتقاربة تصل إلى أكثر من مليون ميل في الساعة، ولم يعد يفصلهما عن هذا الاصطدام سوى 20 ألف سنة ضوئية فقط.


ووفقا لوكالة ناسا، فإن التفاعلات بين المجرات يمكن أن تتخذ أشكالا عديدة، مشيرة إلى أن مجرة درب التبانة نفسها سوف تصطدم بمجرة أندروميدا في غضون 4.5 مليار سنة، وإن كان هذا الاصطدام لن يؤثر على كوكب الأرض بقدر ما يؤثر على النجوم الفردية الكبيرة.


ووفقا لتصريحات وكالة ناسا الأمريكية فإن هذا الانفجار بين المجرات سوف يضئ سماء الأرض بعد ما يقرب من 1000 عام، وسوف يكون هذا الضوء على بعد 6500 سنة ضوئية.


وفي الدراسة الجديدة، استفاد باحثون من معهد علم الفلك والفيزياء، والمجلس الوطني للبحوث العلمية، وجامعة بوينس آيرس الأرجنتينية من خمسة تليسكوبات للحصول على نظرة جديدة لذلك الاصطدام الكبير.


إلا أن الباحثون يؤكدون أن هذا الضوء لن يكون له تأثير كبير على البشر، إلا أنه سيكون بمثابة بروفة جيدة قبل الاصطدام الكبير بمجرة درب التبانة.


لمشاهدة الفيديو أضغط هنا