ads
ads

دراسة بريطانية تحدد موعد الاستحمام المثالي

استحمام
استحمام
ads


يختلف كثير من الناس في موعد الاستحمام المثالي، هل يكون في بداية اليوم للشعور والنشاط بالحيوية باقي اليوم، أم يكون في نهايته للحصول على ليلة نوم هادئة ومثالية.

دراسة بريطانية جديدة اهتمت بالأمر، وخرجت بنتائج هامة حول الموعد المثالي للاستحمام، فتقول نانسي روتشتاين، أن الاستحمام في الصباح له فوائد مذهلة مثل الحصول على النشاط والحيوية قبل بدء يوم طويل، كما أنه يقلل من التهاب الجلد والحفاظ على مستويات هرمون كورتيزول توج.


وتقول روتشاين أنه في حالة الحلاقة أو نزع الشعر، فيفضل أن يكون الاستحمام في الصباح؛ لأنك سوف تكون أكثر وعيا وبالتالي أقل عرضة لجرح نفسك، خاصة إذا كان لديك سيولة في الدم.


كما أن البشرة تبدو أفضل بعد الاستحمام الصباحي قبل مواجهة الشمس والحرارة والرطبة والملوثات، والتي تهاجم بشرتنا بمجرد الخروج من المنزل.


فحين تحصل على دش صباحي، يتم تحفيز خلايا الجلد، بعد الاسترخاء خلال الليل، وهو مهم للجميع، خاصة لمن لديه بشرة دهنية، أو جلد معرض لحب الشباب، على أن يكون الماء فاتر نوعًا ما، فالماء الساخن جدا يمكن أن يكون له تأثير معاكس، خاصة للبشرة الجافة والحساسة.


على الرغم من ذلك، يقول الخبراء أن الاستحمام الليلي له فوائد كثيرة لبشرتك، خاصة للفتيات مثل إزالة جميع آثار المكياج والزيوت والملوثات التي تراكمت على بشرتك طوال اليوم.


كما أنه جزء لا يتجزأ من التحضير للنوم، ووسيلة ممتازة للحصول على ليلة نوم هادئة، حيث يعمل الماء الفاتر على راحة الجسم والتخلص من الإجهاد.


ومن هنا يجب أن يتم توزيع الاستحمام بين الصباح والمساء، مع عدم تكرار الاستحمام مرتين يوميًا، بمعنى أنه يمكن الاستحمام يوميًا، على أن يكون مرة في الصباح وأخرى في المساء، حتى لا تتعرض البشرة للجفاف؛ لتحسين صحة الجلد والنوم والصحة الشاملة.