ads
ads

ثلاثة أسباب تضع الحياة الزوجية على "صفيح ساخن"

ثلاثة أسباب تضع الحياة الزوجية
ثلاثة أسباب تضع الحياة الزوجية على "صفيح ساخن"
ads


أكد بحث بريطاني حديث أن أسباب فشل العلاقات الزوجية يمكن تلخيصها في ثلاثة أسباب محددة هي المخاوف المالية، وانخفاض الرغبة الجنسية، وعدم التوازن بين العمل والحياة.

لذلك فإن الحفاظ على العلاقة الزوجية في أوجها، يجب أن يبدأ من محاولة السيطرة على الأسباب الثلاثة أولا.

ومن هنا تقول بربارة بلومفيلد، خبيرة العلاقات الزوجية أن المخاوف المالية ومشاكل إدارة الشؤون المالية، تؤدي إلى الإحباط بين الزوجين، ما يؤدي بدوره إلى الفشل في العلاقة الزوجية، خاصة إذا كان أحد الزوجين ينفق والآخر لا ينفق.

وهي تنصح في هذا الإطار بالاتصال المباشر مع شريك حياتك حول الأمور المالية بصفتهم شركاء في الحياة، والآمال والطموحات، وتحديد أولويات الإنفاق، والعادات الشرائية التي يجب التوقف عنها، مع إعداد ميزانية شهرية للإنفاق على متطلبات المنزل.

أما فيما يتعلق بالمشكلات الجنسية بين الزوجين، فتقول أنه يوجد دائما مشاكل بين الزوجين، فلا يمكن أن يكون لدى شخصان نفس التوجهات والقدرات والرغبات الجنسية في ذات الوقت، بشكل متوافق بنسبة 100%، فضلا عن الاختلاف الطبيعي بين الرجل والمرأة فيما يتعلق بالعلاقة الزوجية.

وتقول إن علاج تلك المشكلة يكمن بداية في علاج قضايا أساسية مثل الإجهاد، والمشاكل الصحية العقلية أو الجسدية، والمناقشة والحوار المستمر بين الزوجين في شكل العلاقة الأمثل بينهما، وكيفية تحقيق السعادة لكل طرف من أطراف العلاقة.

وبالنسبة للمشكلة الثالثة وهي عدم التوازن بين العمل والحياة، فهي مشكلة انتشرت مؤخرًا بين الأزواج خاصة مع الأزمات الاقتصادية المتلاحقة والتي دفعت الجميع إلى العمل كفترة ثانية وثالثة من أجل توفير النفقات المالية الاساسية، ولكن هذا لا يعني أن يكون ذلك على حساب العلاقة الزوجية.

وهنا تنصح خبيرة العلاقات العاطفية الانجليزية الزوجين بتخصيص وقت من اليوم للحوار والتواصل، دون إشعارات من الهاتف الذكي أو أعمال أخرى، ومهما كان هذا الوقت بسيط في الأسبوع، فيجب الحفاظ عليه، وعدم إهداره لأي سبب كان.