ads

اكتشاف كوكب بالمجموعة الشمسية يحتوي على الماء

النبأ
ads


اكتشف علماء فلك غربيون كوكب صغير يدعى "سيريس" يحتوي على ماء مجمد في أحد أقطابه.

الكوكب يعد هو الثالث بعد القمر وعطارد الذي تم اكتشاف ماء مجمد بداخله، ويتوقع أن يوجد ماء داخل قطبي هذا الكوكب في حفر جليدية بقشرة الكوكب، وفقا للدكتور توماس بلاتس أحد أعضاء فريق البحث.

ويبحث الفريق حاليًا هل يمكن أن يكون هناك محيط تحت سطح هذا الكوكب الصغير أن لا، حيث أن في حالة وجود هذا المحيط تحت سطحة، فمن الناحية الفنية الممكن أن يدعم ذلك وجود حياة.

وحسب تفسير دكتور بلاتز، فإن تلك الحفر الجليدية تراكمت بسبب الطريقة التي يميل بها هذا الكوكب القزم، وهو ما يمنع قطبي هذا الكوكب من التعرض لأشعة الشمس، لتصل درجة الحرارة على أطراف هذا الكوكب إلى سالب 151 درجة مئوية.

ويشبه سيريس القمر وعطارد في وجود حفر مظلمة بالقرب من القطبين مظلمة، وهي مكان جيد للبحث عن الجليد.

وهو ما تم اكتشافه بالفعل، حيث يوجد 1000 من جزيئات الماء على سطح كوكب سيريس التي تجمعت على مدار السنين سيريس، علمًا بأن السنة الواحدة على هذا الكوكب تساوي 1.682 يوم على الأرض.

واكتشف الماء على هذا الكوكب المركبة الفضائية "فجر ناسا"، والتي تدور حول الجسم الكوكبي منذ مارس من العام الماضي.

ومن خلال مجموعة من الصور التي التقطتها المركبة لتلك الحفر الجليدية، تبين أن الجليد يتركز في القطب الشمالي، والتي يمكن أن تصل درجة حرارة فيه 200 تحت الصفر.

ورصدت الفريق أكثر من 600 حفرة على سطح الكوكب في تلك المنطقة، والتي توجد بها الماء المجمد، ويبلغ مساحة الكوكب الصغير (950 كيلومترا) وهو أقرب كوكب قزم لأشعة الشمس ويقع في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، وهو الكوكب القزم الوحيد في النظام الشمسي الداخلي.

وهو أبعد ثلاثة مرات عن الشمس مقارنة بكوكب الأرض، ولكنه قريب بما يكفي ليشعر بالدفء، مما يسمح بالثلج لكي تذوب، إذا ابتعدت عن أقطابه.

ويسعى الباحثون حاليًا لدراسة كيفية تجمع هذا الجليد عل سطح الكوكب، ومن أين أتي، وهو ما يكشف عن أسرار جديدة حول إمكانية الحياة على كواكب أخرى.