ads
ads

5 أمور يجب أن يعلمها الشباب عن «الجنس»

النبأ


من الأمور المنسية أو التي يتم تجاهلها عن عمد في عالمنا العربي هي التربية الجنسية للمراهقين، والتي تبدو من التابوهات، التي لا يجب الاقتراب منها، وهو ما أثر على زيادة معدلات التحرش الجنسي.

ومع وصول شبكة الانترنت الدولية لكل المناطق تقريبًا، وانتشار الكثير من المواقع الإباحية بها، بات من الضروري تربية النشء، على الجنس السليم الآمن، مع مراعاة التقاليد والعادات العربية، وكذلك المراحل العمرية المختلفة.


وفيما يلي 5 مبادئ أساسية لتعليم الجنس بطريقة صحيحة، نشرتها صحيفة الجارديان البريطانية:


1)    لا يقتصر الجنس على العلاقة السريرية بين الزوج وزوجته، بل يمكن أن يكون المفهوم أشمل وأوسع ليضم جميع العلاقات الجسدية واللمسات الحانية من الزوجين لكل منهما للآخر، المعيار الوحيد الثابت فيها جميعًا هو الشعور بالمتعة والسعادة المتبادلة.


2)    الموافقة على ممارسة الجنس يجب أن تكون متساوية تمامًا بين الطرفين، بنفس القدر والحماس، وإلا لن تحصل على المتعة المطلوبة، ومن هنا فإن الاغتصاب أو التحرش الجنسي، لا يعد جنسا، بل اعتداء حيوانيا!


3)    المتعة الجنسية، ليست متعة لحظية كما يروج لها البعض، باستثناء الجنس الحرام، فالمتعة الجنسية بين الأزواج تؤدي إلى الثقة بالنفس، والصحة البدنية والعقلية، وزيادة مهارات الاتصال.


4)    يرتبط الجسم بصحة الإنسان، ولكن لا يجب المبالغة في تضخيم بعض أعضاء الجسد الجنسية، أو الحصول على مقويات للاستمتاع أكثر بالجنس، بل على العكس الثقة في الجسم، يمكن أن تساعدك على معرفة كيفية استخدامها كأداة للمتعة، وفي المقابل يجب عليك الاهتمام بصحتك ولياقتك البدنية بشكل طبيعي دون مبالغة.


5)  يجب أن تمارس الجنس في إطار من الاحترام المتبادل، وهو ما يتوافق في علاقة شرعية، ليس فقط للاستمتاع الحقيقي بالجنس، والذي ذكرناه في النقطة الثالثة، بل للسلامة الصحية، والحفاظ على الجسد من الأمراض الجنسية المنتشرة حول العالم مثل الإيدز والزهري والسيلان، والتي تؤدي في الغالب للموت المبكر.