ads

تفاصيل أزمة حفل الموسيقار «كريمر» بقصر محمد علي في المنيل

جيدون كريمر
جيدون كريمر
مي بدير


أحيا الفنان العالمي «جيدون كريمر»، حفلا بقصر محمد علي بالمنيل، كجزء من فيلم وثائقي لرحلة الفنان في مصر.


وشهد الحفل تغطية من 15 محطة ألمانية، وكان مقررًا حضور مجموعة من الدبلوماسيين الأجانب والمصريين من متابعي الموسيقي الكلاسيكية.


وأعلن الفنان عبد الرحمن أبو زهرة، وجود مشكلة تتعلق بالتنسيق بين وزارتي السياحة والثقافة التي رفضت دخول 300 فرد من المدعويين، بالرغم من وزارة «السياحة» سمحت لـ«أرابيسك»، الشركة المنظمة للحفل، بدخولهم، ولكن كانت الحصيلة النهائية هي حضور 200 فقط.


وبسبب هذه الأزمة تم منع دخول 100 فرد من الحضور، من بينهم السفير الألماني في مصر، ومجموعة من الدبلوماسيين من كل الجنسيات، ما أدى إلي تدخل أحمد أبو زهرة، مؤسس شركة «أرابيسك»، ووالده الفنان "عبد الرحمن أبو زهرة"؛ لحل الأزمة، ولكن حرر القائمون على قصر محمد علي محضرًا في قسم قصر النيل، ضد أحمد أبو زهرة ووالده بمحاولة إتلاف محتويات آثرية.


وقال شاهد على الواقعة، إن «جيدون كريمر»، والأوركسترا، لم يجدوا مكانًا للاستراحة فيه، أثناء «بروفة» الحفل، مشيرا إلى أن الفنان العالمي أكد أنه لن يعود لتلك المدينة مجددًا.


وأشادت «داليا رشاد»، مساعد أحمد أبو زهرة، مؤسس شركة «أرابيسك» بدور وزارة السياحة، وهشام الدميري، رئيس هيئة تنشيط السياحة، الذي ساعد الشركة في إتمام حفل سابق بمعبد الأقصر، وقصر محمد علي بالقاهرة، نافية مايتردد بشأن قيام "أحمد أبو زهرة" بسب وزير الآثار في غيابه.