ads
ads

بالأسماء.. طرد مشايخ من الأوقاف بتهمة الانتماء لـ«جماعات إرهابية»

وزارة الأوقاف - أرشيفية
وزارة الأوقاف - أرشيفية
عبد الهادي محمد
ads

تشهد وزارة الأوقاف حالة من القلق بين صفوف القيادات وأصحاب المناصب الرئيسية بالوزارة، بعد قيام الدكتور محمد مختار، جمعة وزير الأوقاف، بزرع عدد كبير من أنصاره في المواقع القيادية الرئيسية، ما أثار مخاوف لدى الكثيرين من تكوين ما يسمى بعزبة «الأهل والعشيرة».


وانتهز وزير الأوقف فرصة انطلاق المؤتمر الأول للشباب بشرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الإعلان عن تعيينات قيادات جديدة  ليعزز بذلك خطته التى بدأها قبل نحو عامين، حيث دعا جميع خريجي البرنامج الرئاسي من شباب الأوقاف لمقابلته بمكتبه صباح الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 الساعة العاشرة صباحا لعقد اجتماع خاص بهم لإعطائهم الفرصة كاملة للمشاركة الإيجابية في أعمال الوزارة والدفع بستين شابًا على الأقل من شباب وزارة وهيئة الأوقاف للعمل الإداري والقيادي ومعاونة قيادات الوزارة في مهامهم القيادية.


الاعتماد على قيادات جديدة داخل وزارة الأوقاف لم تكن فكرة وليدة بل كان مخططًا لها منذ تولى الدكتور محمد مختار جمعة حقيبة وزارة الأوقاف، لكن الخطة تضمنت مقابلًا دفع ثمنه قيادات الوزارة، حيث تتم حاليًا الإطاحة بعدد كبير منهم عن طريق تهم وذرائع مختلفة لإخلاء أماكنهم للقيادات الجديدة في أسرع وقت ممكن.


واتخذت مذبحة القيادات داخل الأوقاف أشكالًا وأسبابًا متنوعة ففى يوم السبت 12 مارس 2016 أصدر الدكتور محمد مختار جمعة، قرارًا بوقف كل من الشيخ أحمد إبراهيم عبد الحميد موسى بأوقاف الغربية والشيخ جمال أحمد محمود أوقاف القاهرة والشيخ حامد أحمد أحمد بأوقاف الفيوم عن العمل بتهمة الانتماء لجماعة محظورة وتبنيهم أفكارًا هدامة تضر بالأمن القومي. 


وقبل ذلك بأكثر من عام وبالتحديد في 31 أكتوبر 2015 قررت الوزارة وقف الشيخ أيمن عبد الله الحسني إمام وخطيب بإدارة أوقاف شبين الكوم محافظة المنوفية بعد تقديم شكوى ضده من أحد الموطنين بتبنيه أفكارًا هدامة، وتمت إحالته إلى لجنة الانضباط والقيم. 


وفي 8 أكتوبر 2015 قرر الشيخ محمد عبد الرازق عمر رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف وقف الشيخ محمود محمد حسان إمام وخطيب بإدارة أشمون بمحافظة المنوفية عن العمل بتهمة تجاوزه في خطبة الجمعة، وخروجه على الفكر الوسطي، وكذلك إعفاء الشيخ مصطفى محمود عبد الواحد مدير إدارة إطسا شرق بمحافظة الفيوم من عمله الإداري ووقف سمير محمد عبد الوارث عن العمل، وكذلك أوقفت الإدارة المركزية للشئون القانونية بوزارة الأوقاف، الشيخ سمير محمد عبد الوارث إمام وخطيب بأوقاف القاهرة عن العمل بتهمة تقديم بلاغات ضده من عدد من المواطنين وبعض زملائه بالعمل. 


وقررت أوقاف القليوبية وقف الشيخ علي عبد الحميد محمد سعد إمام وخطيب مسجد البكري بمساكن إسكو بشبرا الخيمة، والشيخ إبراهيم أحمد عبد العزيز إمام وخطيب مسجد السلام بأرض الخزف والصيني بشبرا الخيمة، بتهمة ارتكباهما تطاولا وتجاوزا يكشف انتماءهما للجماعات الإرهابية، كما قررت مديرية أوقاف الإسكندرية برئاسة الشيخ أحمد عبد المؤمن يونس في 13 أبريل 2015 وقف الشيخ إبراهيم عبد الباري جلهوم إمام مسجد عزبة الشامي بالمنتزة عن العمل وإحالته إلى التحقيق، بتهمة ارتكابه تجاوزا لا يتناسب وطبيعة عمله. 


وقرر الشيخ محمد عبد الرازق عمر رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف إعادة وقف الشيخ محمد عبد الفتاح محمد إبراهيم عبده عن العمل لانتمائه الإخواني، وذلك بتاريخ 3 أبريل 2015، بالإضافة إلى وقف الشيخ محمد محمود بكر العقباوي إمام وخطيب مسجد النصر بكفر غطاطي بالجيزة عن العمل بتهمة تجاوزه في خطبة الجمعة وعدم التزامه بتعليمات الوزارة، وذلك بتاريخ 25/1/2015


وقرر الشيخ جابر طايع مدير أوقاف القاهرة وقف الشيخ مصطفى عبد الحليم إبراهيم علام إمام مسجد نور الإسلام بعين شمس عن العمل لتجاوزه في خطبة الجمعة، مع رفع تقرير للقطاع الديني بالوزارة للنظر في فصله، وذلك في 24 يناير 2015، كما أوقف الشيخ صبري يس دويدار مدير مديرية أوقاف القليوبية، الشيخ محسن إبراهيم حسن شعلان إمام وخطيب مسجد رياض الصالحين بعرب الصوالحة شبين القناطر بتهمة عدم الالتزام بالزي الأزهري وبث الفتنة والفرقة بين جموع المصلين، كما أحالت الإدارة المركزية للرقابة والتقويم بوزارة الأوقاف الإمام المذكور إلى المحكمة التأديبية المختصة. 


وألغى الشيخ خالد خضر مدير مديرية أوقاف بني سويف تصريح الخطابة الخاص بـعبد الحليم كليب عبد الحليم محمد مقيم الشعائر بالمسجد الكبير الكائن بعزبة سعد الدين التابع لإدارة أوقاف الواسطي بالمديرية، وتم وقفه عن العمل بتهمة إقحام المنبر في أمور سياسية أثناء خطبة الجمعة، فضلًا عن قرار الشيخ عبد الناصر نسيم وكيل أوقاف الجيز بوقف الشيخ أسامة على عبد الحميد إمام وخطيب مسجد الرحمن بمدينة السادس من أكتوبر عن إلقاء الخطب والدروس، بتهمة خروجه عن النطاق الدعوي لوزارة الأوقاف وتوظيفه للمنبر لأغراض سياسية. 


وكذلك أوقف الشيخ عبد الناصر نسيم عطيان مدير مديرية أوقاف الجيزة الشيخ خالد أحمد مطر إمام وخطيب مسجد أبو خفاجي التابع لإدارة أوقاف أطفيح عن إلقاء الخطب والدروس مع نقله إلى مقر الإدارة التابع لها بتهمة التحريض ضد الجيش والشرطة، كما تم إيقاف الشيخ عمرو محمد عبد العزيز البنا إمام وخطيب مسجد الفتح بأرض المطار حي إمبابة إدارة شمال الجيزة أيضًا عن إلقاء الخطب والدروس بتهمة تجاوزه أثناء خطبة الجمعة وتحريض المصلين وإثارتهم لما يضرّ بأمن الوطن، والتعاطف مع جماعة إرهابية. 


وتكرر السيناريو نفسه مع الشيخ جابر طايع مدير مديرية أوقاف القاهرة الذى أمر بإحالة الشيخ محمد أمين إمام مسجد علي سهل بالباطنية للتحقيق، وذلك لتقاعسه عن أداء خطبة الجمعة الموحدة، وتمكينه الدكتور محمود توفيق علي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف من أداء خطبة الجمعة دون إذن مسبق من مدير المديرية، كما قرر وقف الشيخ عبد الهادي خطيب المكافأة بمسجد الرحمن بشارع الملك الصالح بشبرا، وسحب ترخيصه، وذلك لعدم التزامه بتوجيهات الوزارة بشأن خطبة الجمعة، بالإضافة إلى صدور قرار من الشيخ خالد خضر وكيل مديرية أوقاف بني سويف، بوقف الشيخ محمد عبد البصير معوض إمام وخطيب مسجد عبد العظيم بحي بني عطية خلف مستشفى بني سويف العام، عن العمل كإمام بتهمة التحريض على العنف، واستخدام المنبر لدعم جماعات إرهابية ومتطرفة. 


ولم تقتصر مذبحة القيادات والأئمة بالأوقاف على ما سبق حيث قرر فضيلة الشيخ محمد العجمي وكيل وزارة الأأوقاف بأسيوط، وقف الشيخ عبد المعطي فرغلي عن العمل بتهمة التعليق على بعض أحكام القضاء بمسجد سليمان الحكيم بإدارة شمال مدينة أسيوط، كما أمر الشيخ محمد عبد الرازق وكيل الوزارة لشئون المساجد وقف الشيخ هشام محمد السيد محمد الباز عن العمل وإحالته للتحقيق، بتهمة إثارته الفتنة في صفوف الأئمة، وتشبعه بأفكار جماعات إرهابية ومتطرفة. كما قرر الشيخ صفوت نظير المرسي وكيل أوقاف القاهرة إعفاء الشيخ ربيع محمد عبد الرحمن الخولي من عمله مديرًا لإدارة أوقاف جنوب القاهرة وإلحاقه بقسم المتابعة بالمديرية بتهمة مخالفة تعليمات الوزارة في خطبة الجمعة الموحدة. 


وأصدر الشيخ إسماعيل الراوي مدير مديرية أوقاف جنوب سيناء قرارًا بوقف ثلاثة أئمة عن العمل بتهمة الخروج عن مقتضيات عملهم الدعوي، وهؤلاء هم الشيخ رجب عبد المحسن السيد مفتش مساجد بإدارة نويبع، الشيخ عماد الدين عبد الحي غانم إمام وخطيب مسجد الزهراء بإدارة أبو رديس، الشيخ محمد يوسف خليل المسير إمام وخطيب بإدارة نويبع، وكذلك قرر الشيخ صبري ياسين وكيل وزارة الأوقاف بالقليوبية وقف ثلاثة أئمة عن العمل وهم أيمن سعيد محمود حسن إمام مسجد سيدي فارس، الحارث عبد الجواد العبادي إمام مسجد الترجمان بأجهور الكبرى، محمد عبد المؤمن عبد الحميد عبد الله إمام مسجد القوات المسلحة بالمؤسسة بشبرا الخيمة، بتهمة وجود تجاوزات في تحريض بعضهم على العنف واشتراك بعضهم في المظاهرات الإخوانية. 


وقرر الشيخ محمد عبد الظاهر مدير مديرية أوقاف القاهرة وقف إمامين من الأئمة بتهمة الخروج عن المنهج الأزهري الوسطي المعتدل والإمامان هما وليد فتحي محمد عبد السميع بمسجد علي حميده وتامر فتحي محمد عبد السميع بمسجد الرحمة، كما قرر الشيخ إسماعيل الراوي مدير أوقاف جنوب سيناء وقف أشرف أحمد حسن إمام مسجد برأس سدر بجنوب سيناء عن العمل بتهمة التشدد. 


وقرر الشيخ محمد عبد الرازق عمر رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف وقف كل من: الشيخ عبدالله علي السيد البلكيمي إمـــام مسجد الشرقــي الكبير بكوم حمادة بالبحيرة، والشيخ يحي عبدالله البلكيمي مدير إدارة كوم حمادة بالبحيرة عن العمل، بتهمة الخروج على مقتضى الواجب الوظيفي. 


وانتقلت عدوى الإطاحة بالأئمة إلى الشيخ محمد عبد الرازق عمر رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف الذى أمر بوقف أربعة أئمة عن الخطابة وأداء الدروس الدينية بالمساجد، وهم: الشيخ أيمن عبد المنعم عتريس عبد الفتاح إمام وخطيب بإدارة أوقاف دسوق محافظة كفر الشيخ، والشيخ محمد السيد نويجع منصور إمام وخطيب بإدارة فاقوس محافظة الشرقية، والشيخ سعيد علي محمد علي إمام وخطيب بإدارة أوقاف طامية محافظة الفيوم، والشيخ الصباحي محمود السيد شحاتة إمام وخطيب بإدارة أوقاف نبروه محافظة الدقهلية، مع إحالتهم إلى أعمال إدارية بتهمة تبنيهم أفكارا متطرفة وانتمائهم لجماعات محظورة. 


وكذلك قرر الشيخ محمد عبد الرازق عمر رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف وقف الشيخ عبد التواب رمضان عبد التواب إمام مسجد بإدارة أوقاف يوسف الصديق عن العمل بتهمة تبنيه أفكارًا تدعم التطرف والإرهاب، بالإضافة إلى  إيقاف ثلاث أئمة عن العمل ومنهم من اعتلاء المنابر أو أداء الدروس الدينية بالمساجد، وهؤلاء هم الشيخ جمال علي يونس وكيل وزارة الأوقاف السابق بتهمة تعيينه من قبل جماعة الإخوان مديرا لأوقاف الفيوم دون أي سابقة عمل له بوزارة الأوقاف، والشيخ محمد عبد رب النبي حسانين بتهمة تعيينه من قبل جماعة الإخوان مديرا لأوقاف البحيرة دون أي سابقة عمل له بالوزارة، والشيخ عبد العزيز رجب المفتش بأوقاف البحيرة. 


كما قرر القطاع الديني منع ثلاثة آخرين من اعتلاء المنابر أو أداء الدروس الدينية بالمساجد، وهم الدكتور منير جمعة أحمد مدرس بآداب المنوفية، خالد عبد المعطي خليف واعظ سابق بالجمعية الشرعية، أحمد سليمان الدبشة واعظ سابق بالجمعية الشرعية، وذلك بتهمة انتمائهم للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. وقرر الشيخ جابر طايع يوسف وكيل وزارة أوقاف القاهرة وقف الشيخ محمد السيد محمود عبد النبي المفتش بإدارة أوقاف البساتين بتهمة انتمائه لجماعة الإخوان. 


وقرر سمير الرفاعي وكيل وزارة الأوقاف للشئون القانونية وقف خالد أحمد حسن عمر – فني هندسة – عن العمل وإحالته إلى النيابة، بتهمة خروجه عن مقتضيات الواجب الوظيفي وأداب الوظيفة العامة، مع التوصية بتحويله إلى عمل إداري بعيدًا عن ديوان عام الوزارة، كما ألغى الشيخ جابر طايع وكيل الوزارة لأوقاف القاهرة ندب الشيخ سامي عبد العزيز سعداوي المفتش المنتدب بأوقاف القاهرة، وإحالة مخالفاته إلى النيابة بتهمة تلقيه مبلغًا ماليًا من أحد عناصر الإخوان المسلمين مقابل السماح له بخطبة الجمعة. 


وقرر الشيخ محمد نور عثمان وكيل وزارة الأوقاف بالمنوفية، وقف الشيخ عاشور رزق مصطفي عيسى مفتش دعوة بمديرية أوقاف المنوفية عن العمل، بتهمة خروجه أيضًا على مقتضى الواجب الوظيفي المكلف به، كما أصدر الدكتور عبد الناصر نسيم أمين عطيان وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية قرارًا بوقف الشيخ عصام إبراهيم محمد مصطفى إمام وخطيب بأوقاف الإسكندرية عن العمل، بتهمة مخالفته مقتضى الواجب الوظيفي المكلف به.