ads

قائمة بـ«الفنانين المشاغبين» فى «بلاتوهات» تصوير الأعمال الدرامية

سارة سلامة وأحمد الفشاوي وياسمين
سارة سلامة وأحمد الفشاوي وياسمين صبري
الشيماء صلاح وترنيم محمد

خلال الفترة الماضية، حدثت بعض الأزمات أقرب إلى" الخناقات" بين مجموعة من الفنانين ومنتجي الأعمال الدرامية، لدرجة أن بعضها وصل إلى نقابة المهن التمثيلية؛ لوضع حد وإنهاء هذه الظاهرة فى «الوسط الفني».

أحمد الفيشاوي.. ماركة مسجلة في تعطيل التصوير
جاء الفنان أحمد الفيشاوي على قائمة هؤلاء الفنانين المشاغبين، حيث اشتهر بين زملائه بالساحة الفنية، بإهماله وعدم التزامه بمواعيد التصوير، ومؤخرا أثار العديد من المشكلات التى أدت إلى انفجار موجة من الغضب الشديد ضده في الوسط الفني، بل كاد الأمر يصل إلى إيقافه عن التمثيل نهائيًا.

آخر المشكلات بدأت بمشادة بينه وبين المنتجة ناهد فريد شوقي؛ بسبب عدم التزامه بتصوير فيلم «اللعبة شمال»، فبعد الانتهاء من تصوير 10 أيام منه فقط، تعاقد أحمد الفيشاوي على فيلم «الشيخ جاكسون»، دون إعلام المُنتجة بذلك، وهو ما أدى إلى تعطيل تصوير فيلمها.

وحاولت «ناهد» التواصل مع «الفيشاوي» أكثر من مرة؛ للتنسيق بين مواعيد تصوير فيلمها، والفيلم الآخر، لكنها لم تنجح، الأمر الذي اضطرها إلى التقدم ضده بـ3 شكاوى؛ الأولى في نقابة الممثلين، والثانية في نقابة السينمائيين، والثالثة في غرفة السينما.

كذلك واجه صناع فيلم «الشيخ جاكسون» صعوبة في تصوير مشاهد الفنان أحمد الفيشاوي؛ بسبب تغيبه عن مواعيد التصوير المُتفق عليها، دون تقديم عذر أو مبرر واضح لغيابه، وهو ما اضطر الشركة المنتجة للفيلم إلى استبعاده من العمل، إلا أنه سرعان ما تم حل الموقف وتصالح الطرفين.

وعلى الرغم من ذلك، لم يتعظ «الفيشاوي» من كل ما جرى، واستمر بنفس نهجه وأسلوبه، حتى تسبب في تعطيل تصوير فيلم ثالث وهو «البينو»، لفترة طويلة، حتى اضطرت بعدها الشركة المنتجة للفيلم إلى إلغاء مشروع العمل نهائيًا.

ياسمين صبري.. المشاغبة المترددة
تسببت الفنانة ياسمين صبري في أزمة مع المنتج محمد السبكي، الذي تعاقد معها منذ أسابيع قليلة على فيلم «هروب اضطراري».

وفاجأت «ياسمين» الجميع باعتذارها عن الفيلم رغم وجود شرط جزائي في العقد المبرم بين الطرفين، وتبلغ قيمته 3 ملايين جنيه، ويبحث حاليًا «السبكي» إيقافها لمدة عام بقرار من نقابة المهن التمثيلية.

ولم تكتف «ياسمين» بالمشكلة الخاصة بفيلم «هبوط اضطراري»، فتسببت أيضًا في أزمة جديدة مع الفنان محمد حماقي، بعد حضور جلسات عمل فيلمه الجديد «مطب هواء»؛ وبعدما أبدت إعجابها بالدور والشخصية التي تقوم بتجسيدها في الفيلم، أعلنت اعتذارها عن المشاركة في العمل بشكل مفاجئ.

سارة سلامة.. أزماتها وصلت لـ«المهن التمثيلية»
شاركت الفنانة سارة سلامة مؤخرًا في فيلم «صابر جوجل»، الذي لعبت فيه دور البطولة النسائية أمام الفنان محمد رجب.

وشهدت الكواليس، خلافات بين «سارة»، ومخرج العمل، محمد حمدي، حيث وصل الأمر إلى تهديدها بالانسحاب من الفيلم، وعدم استكمال التصوير؛ نتيجة اعتراضها على تجاوزات المخرج معها، وتحدثه بأسلوب وصفته بأنه «غير لائق»، مشيرة إلى أنها اتخذت قرارًا بعدم التعاون معه في أعمال فنية أخرى، وإن كانت استكملت تصوير ما تبقى لها من مشاهد الفيلم، فإن ذلك كان احترامًا لمنتج العمل.

وتقدم مخرج العمل محمد حمدي، بمذكرة لنقابة المهن التمثيلية ضد الفنانة الشابة؛ لعدم التزامها بالمواعيد المحددة لها خلال تصوير الفيلم، مشيرا إلى أنها تسببت في تعطيل العمل أكثر من مرة، فضلًا عن انسحابها من التصوير دون إذن، وبعدها صرحت لوسائل الإعلام أنها حصلت على إذن التأخير من المنتج، وليس من حق «حمدي» أن يشكوها.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تتسبب فيها سارة سلامة في أزمات داخل «بلاتوهات التصوير»؛ حيث سبق ودخلت في مشادة مع الراقصة الاستعراضية دينا، أثناء تصوير مسلسل «حواري بوخاريست»، بسبب إعادة مشاهدها أكثر من مرة ما دفع "دينا" لمعاتبتها ومطالبتها بحفظ الدور بشكل جيد، وهذا الأمر لم تتقبله "سارة"، ونشب خلاف بينهما وتدخل المنتج والمخرج لحله.

وفي مسلسل «مولانا العاشق» تسببت سارة سلامة في مشكلات مع شركة الإنتاج، ووصل الأمر إلى أقسام الشرطة، لما سببته الفنانة من خسائر مادية لشركة الإنتاج.

مي عمر ونسرين أمين.. «ضرتين» وراء الكاميرا
أزمة أخرى وقعت بين كل من الفنانة نسرين أمين والفنانة مي عمر، في الموسم الرمضاني الماضي، بسبب مسلسل "الأسطورة"، حيث اتهمت الأولى مخرج العمل محمد سامي، بمجاملة زوجته "مي" في عدد المشاهد، على حسابها، واصفة ما حدث بـ "الكوسة".

وأعربت «نسرين» عن غضبها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حيث كتبت وقتها: "لو كنت أعلم أن مسلسل الأسطورة بطولة المدام مرات المخرج أم عدسات ملونة ما كنت بدأت، إنها الكوسة في أوضح صورها".

كانت تصريحات "أمين" صدمة حقيقية لـ«مى عمر»، حيث قالت إن علاقتها بـ "نسرين" كانت علاقة صداقة طيبة طوال تصوير المسلسل، مؤكدة أنه لو أراد زوجها أن يزيد من دورها، فإنه لم يكن مضطرًا أن يأخذ من دور فنانة أخرى.

وأضافت أن السيناريو كان مكتوبًا منذ البداية، وأن كل ممثل في فريق العمل كان يعلم حجم وتفاصيل دوره جيدًا، مشيرة إلى أنها تخيلت أن حساب نسرين على "تويتر" تمت سرقته، وأن السارق هو الذي كتب هذا الكلام.