ads

السودان يدعو مصر وإثيوبيا لعقد اجتماع حول سد النهضة في هذا الموعد

النبأ


 أعلن السودان، الثلاثاء، أنه وجه "الدعوة رسميا لعقد الاجتماع الثلاثي لوزراء الخارجية والري ومدير أجهزة المخابرات فى السودان وإثيوبيا ومصر بشأن سد النهضة، في الخرطوم يومي 4 و5 أبريل (نيسان) القادم".

جاء ذلك في بيان للسفير السوداني لدى القاهرة عبد المحمود عبد الحليم، الذي عاد إلى مصر قبل نحو أسبوع، بعد شهرين من استدعائه للتشاور، دون إعلان سبب واضح للاستدعاء، غير أن العلاقات التي تبدو جيدة، بين البلدين تشهد من وقت لآخر تباينات بوجهات النظر، على خلفية قضايا خلافية منها النزاع على مثلث حلايب وشلاتين، وسد "النهضة" الإثيوبي.

وأوضح عبد الحليم، أن ذلك الإعلان يأتي "إنفاذًا لتكليف القمة الثلاثية السودانية الإثيوبية المصرية التى عقدت على هامش القمة الإفريقية مؤخرا بأديس أبابا.

وأضاف: "سلمنا الدعوة لوزارة الخارجية المصرية ولجهات الاختصاص".

وكان من المقرر أن يعقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية والري ورؤساء أجهزة الاستخبارات في القاهرة والخرطوم وأديس أبابا، أواخر فبراير بالخرطوم.

غير أنه تأجل من جانب الخرطوم بطلب من أديس أبابا إثر إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي (السابق)، هيلي ماريام ديسالين، تقديم استقالته من منصبه يوم 15 فبراير الماضي وفق بيان للخارجية السودانية.

وأقرت القمة الثلاثية، التي جمعت رؤساء، السودان، وإثيوبيا ومصر بأديس أبابا، على هامش القمة الإفريقية يناير الماضي، انعقاد هذا الاجتماع برئاسة وزراء الخارجية، وحضور وزراء الري ومدراء أجهزة المخابرات في الدول الثلاث.

وأعلنت القاهرة تجميد مفاوضات سد النهضة، في نوفمبر 2017، لرفضها تعديلات أديس أبابا والخرطوم على دراسات المكتب الاستشاري الفرنسي حول أعمال ملء السد وتشغيله.

وتتخوّف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب)، مصدر المياه الرئيس للبلاد، في حين تقول أديس أبابا إنها بحاجة ماسّة للسد، لتوليد الطاقة الكهربائية، وتؤكد أنه لن يمثل ضررًا على دولتي مصب النيل، السودان ومصر.