ads

"البحوث الإسلامية": أداء الخدمة العسكرية يعادل صيام وقيام شهر والهروب منه حرام

مجمع البحوث الإسلامية
مجمع البحوث الإسلامية
أحمد بركة


أفتى مجمع البحوث الإسلامية، بأن أداء الخدمة العسكرية واجب ديني لقوله تعالى " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرون من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم" الآية 60 سورة الأنفال. 


وقال المجمع في فتواه إن الخدمة العسكرية فيها تدريب وتعليم لفنون الحرب، ولابد أن يكون في كل دولة إسلامية فرضًا كفائيًا استعدادًا لمواجهة الخطر، مشيرًا إلى أن الأحاديث الشريفة رفعت من شأن الجندي المكلف بالوقوف في تأدية خدمته العسكرية، وبينت أن له ثواب العبادة مضاعفا، ومنها ما رواه مسلم "رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله وأجري عليه رزقه وأمن الفتان".


وأوضح مجمع البحوث الإسلامية أن التهرب من الخدمة العسكرية حرامًا، ويحق لولى الأمر إعفاء من يراه من الخدمة العسكرية طالما كان لديه عذرًا لذلك.