ads
ads

بالصور ... أروع القصور حول العالم

قصر الشتاء
ads

تشتهر كل دولة بقصورها المميزة التى حصلت على شهرتها من مساحتها الشاسعة أو جمال معمارها وزخارفها أو حتى من استخدامها كمقارات شاسعة لحكام أداروا دولهم من داخلها أو من مناظرها الخلابه أو من اماكن تواجدها ..
رصدت "النبأ الوطنى " صوراً لبعض القصور حول العالم تمتاز بجمالها ورقيها وروعة تصميمها , ومن أشهر هذه القصور ..
1- قصر الشتاء – روسيا .
قصر الشتاء واحد من أروع القصور التاريخيةالضخمة، الذى كان مقرا رسميا لإقامة قياصرة روسيا منذ عام 1732م، وحتى سقوط الحكم القيصرى عام 1917م .يقع قصر الشتاء بمدينة سان بطرسبرج فى روسيا، ويحتوى على 1786 بابا. تم بناؤه فى الفترة ما بين عامى 1754م، و1762م للإمبراطورة إليزابيث ابنة بطرس الأكبر (1672-1725)، واستخدمه القيصر الروسى كمقر له فى ستينيات القرن الثامن عشر الميلادى، حتى اندلاع الثورة الروسية عام 1917م، التى قضت على الحكم القيصرى فى روسيا.
قصر الشتاء على الطراز الباروكى
قام المهندس الإيطالى راستريللى بتشييد قصر الشتاء على الطراز الباروكى بلون أخضر متدرج، على مساحة تزيد عن 17 ألف متر مربع، ويتميز بتدرج اللون الأخضر الخلاب، وتعتبر الأعمدة الكورنثية والزخارف التاريخية من مميزات القصر .
متحف الإرميتاج
يضم قصر الشتاء فى الوقت الحالى متحف الإرميتاج، وعمود ألكسندر الذى تم بناؤه من الجرانيت الأحمر تمجيدًا لذكرى القيصر ألكسندر الأول (1777-1825)، تم تصميمه بحيث يستقر على قاعدة مكعبة ارتفاعها 25 قدمًا، ويعلوه رأس برونزى يقف عليه ملاك وصليب، بإجمالى ارتفاع 154 قدما، ويزن 550 طنًّا، ويبلغ قطره 14 قدمًا.

2- قصر فرساي -فرنسا .
يقع قصر فرساي Versailles على بعد 20 كيلومتراً جنوب باريس، عاصمة فرنسا، ويعتبر من أجمل قصور العالم ويجذب عدداً هائلاً من السياح على مدار السنة.
بنى الملك لويس الثالث عشر عام 1624 القصر ليقيم فيه فقط أثناء مروره في رحلات الصيد، لكن الملك لويس الرابع عشر اتخذ منه قصراً رسمياً وأقام فيه إلى أن جاء الملك لويس الخامس عشر وقام بإضافات للقصر. أثناء الثورة الفرنسية، بيع كثير من تحف القصر. في عام 1833، أعلن الملك فيليب قصر فرساي كـ"متحف" وافتتحت أبوابه عام 1837 حتى يومنا هذا.أبرز ما يجب معرفته عن القصر:
- قاعة المرايا الشهيرة: الميزة الرئيسية لهذه القاعة هي أنها تملك 17 مرآة محاطة بالأقواس وكل قوس يحتوي على 21 مرآة تعكس 17 نافذة مقنطرة وتطل القاعة على الحدائق.
- هو أكبر وأفخم قصر في العالم .
- يضم القصر أكثر من 2143 نافذة و 1252 مدفأة و 67 سلماً.
- يمثل هذا القصر نموذجاً رائعاً للفن المعماري في فرنسا في القرن الثامن عشر.
- دخل المبنى التاريخي ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة الـ"يونيسكو".
- يعرف هذا القصر باسم "مهد الحرية" حيث احتشد عدد كبير من الناس في باريس ضد الملك لويس 14 لإجبار العائلة الملكية بالتنازل عن الملك بسبب تدهور الأحوال في هذا الوقت.
- يعمل في هذا القصر أكثر من 10 آلاف شخص.
- يضم القصر آلافاً من اللوحات والأعمال الفنية الثمينة جداً.حدائق فرساي:
يتبع القصر حديقة جميلة تعتبر واحدة من أجمل الحدائق في العالم، وتعرف باسم "حدائق فرساي". وتقع هذه الحدائق في الضواحي الغربية في باريس ومساحتها نحو 800 هكتار وقد صممها كلود موليه وهيلبر ماسون في عام 1630 وتجد فيها:
- حدائق البرتقال: تقع في جنوب شرق الحديقة وهي عبارة عن أكثر من ألف شجرة معظمها من أشجار البرتقال.
- نافورة لاتونا التي صممت على شكل كعكة الزفاف وصممها بالتاسار، وهي مؤلفة من طبقات عدة: الطبقة الأولى الآلهة لاتونا وأولادها ولابولو وديانا والطبقة الثانية والثالثة ترى عليها الضفادع، والطبقة الرابعة هي للتماسيح والسلاحف. وتعمل هذه النافورة 3 مرات في الأسبوع.
- نافورة أبولو هي نافورة شهيرة من الذهب الأصلي مستوحاة من أسطورة أبولو (الشمس الذهبية وشعار الملك) وتمثل أبولو على مركبته.
- كهف أبولو يوضح استضافة مجموعة من خيول الشمس وأبولو والحوريات.

3-قصر بحيرة التاج – الهند .
قصر بحيرة تاج” أو “تاج ليك بالاس” هو فندق فخم من فئة الخمس نجوم يقع فى مدينة أودايبور الهندية، ويشار إلى أنه أكثر الفنادق شهرة ورومانسية فى الهند، ويضم 83 غرفة وجناحاً، فضلاً عن مجموعة مميزة من المطاعم وأماكن الترفيه. وبحسب صحيفة الـ"ديلى ميل" البريطانية، فقد تم بناء هذا القصر على جزيرة تصل مساحتها إلى أربعة أفدنة فى بحيرة بيكولا فى مدينة أودايبور، كقصر صيفى ملكى يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر. وأشتهر القصر فى عام 1983م عندما ظهر فى فيلم جيمس بوند اوكتوبوسى، بما له من طابع فاخر متميز، حيث يتميز بجدران من الرخام الأبيض.

3-قصر عش السنونو-أوكرانيا .
قصر بني كـقلعة على الطراز القوطي بين عامي 1911م - 1912م على حافة جرف بعلو 37 مترآ مطلآ على كيب Cape Ai-Todor ( البحر الأسود ).و يقع حصن عش السنونو على بعد 30 كلم عن مدينة يالطا و تبدو القلعة كأيقونة للساحل الجنوبي بشبه جزيرة القرم ، و هي من بين أكثر عوامل الجذب الأكثر شعبية في القرم ، وسميت لاحقآ بـ : " قلعة الحب "تعود تسمية قلعة عش السنونو إلى انتشار الكثير من طيور السنونو التي تبني أعشاشها في السقوف العالية للأبنية القديمة بتلك المنطقة.صمم هذه القلعة المهندس المعماري الروسي ليونيد شيروود (Leonid Sherwood) للبارون فون ستينغل Baron von Steingel .كادت القلعة أن تنهار خلال زلزال حدث عام 1927م.وأفتتح فيها مؤخرآ مطعم : acozy restaurant .

4-قلعة براغ-شيكيا .
قلعة براغ (Prazsky hrad) هي واحدة من أكبر القلاع القديمة في العالم.. بمساحة حوالي 4300 متر مربع، حيث يشمل المجمع مباني جميلة كالكاتدرائية والقصر والدير، والتي تطل جميعها على المدينة، وتتنوع الفنون المعمارية فيها من الرومانسي إلى البوهيمي والحديث. القلعة كانت مقرا لحكام المنطقة الرومان ثم ملوك بوهيميا فحكام العهد الشيوعي وحتى حكام فترة ما بعد الشيوعية.

5-قصر نويشفانشتاين – ألمانيا .
يعني اسم القصر حرفيا "حجر البجع الجديد"، سمي بذلك نسبة إلى فارس البجع، لوهينغرين، أحد شخصيات أوبرا للمؤلف الموسيقي فاجنر. يقال عن القصر بأنه أكثر بنايات العالم التي تم تصويرها وهو أحد أشهر معالم ألمانيا.
بدأ الملك لودفيغ الثاني ملك بافاريا بناء القصر في نهاية القرن التاسع عشر،الذي عرف تحت اسم "الملك لودفيغ المجنون". تم تصميم القصر من قبل المهندس كريستيان يانك واستغرق بناؤه 17 سنة. يقع قصر نويشفاينشتاين بالقرب من قصر هوهينشفانغاو، الذي تم بناؤه من قبل والد لودفيغ الثاني ماكسميليان الثاني ملك بافاريا. تم إزاحة لودفيغ الثاني من السلطة قبل انتهاء فترة بناء القصر، ذلك لأنه قام بتبديد أموال الدولة على بناء القصور وأمور أخرى غير ضرورية برأي معارضيه. بعد موته بطريقة غير معروفة للآن، تم فتح أبواب القصر للجمهور. كثير من الروائع الفنية المرسومة على جدران القصر، تم استيحاؤها من أعمال فاغنر، الذي كان لودفيغ الثاني مولودا فيه وفي أعماله. تم فقط استكمال تزيين 14 غرفة من غرف القصر ال 360 وبقيت الغرف الأخرى خالية من أية أعمال فنية أو أثاث.

6- قصر الاتحادية .
قصر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة أو قصر العروبة أو قصر الاتحادية يقع في هليوبوليس، مصر الجديدة بالقاهرة، هو قصر العمل الرسمي لرئاسة الجمهورية في مصر، والذي يستقبل فيه رئيس الجمهورية في مصر الوفود الرسمية الزائرة ويقع في حي هليوبوليس (مصر الجديدة) الراقي شرق القاهرة.
افتتح قصر هليوبوليس (مصر الجديدة) في البداية كفندق جراند أوتيل (Grand Hotel) حيث افتتحته الشركة الفرنسية المالكة في الأول من ديسمبر 1910 كباكورة فنادقها الفاخرة في أفريقيا.و صمم القصر المعماري البلجيكي ارنست جاسبار حيث احتوي علي 400 حجرة إضافة إلي 55 شقة خاصة وقاعات بالغة الضخامة، وتم بناء القصر من قبل شركتين للإنشاءات كانتا الأكبر في مصر في ذلك الوقت هما شركة "ليو رولين وشركاه" وشركة "بادوفا دينتامارو وفيرو"، فيما قامت شركة ميسس سيمنز آند شوبيرت في برلين بمد الوصلات الكهربائية والتجهيزات.تم تأثيث حجرات المبنى آنذاك بأثاث فاخر وتحديدا من طرازي لويس الرابع عشر ولويس الخامس عشر، أما القاعة المركزية الكبرى فقد كانت مكلفة فقد وضعت بها ثريات ضخمة من الكريستال كانت الأضخم في عصرها وكانت تحاكي الطراز الشرقي.بالنسبة لقبة قصر فندق هليوبوليس فارتفاعها يبلغ 55 مترا من الأرض وحتي السقف، وتبلغ مساحة القاعة الرئيسية 589 مترا مربعا وصممها ألكسندر مارسيل وقام بشؤون الديكور بها جورج لوي كلود وتم فرشها بسجاد شرقي فاخر ووضعت بها مرايا من الأرض إلي السقف أيضا مدفأة ضخمة منالرخام كما وضع 22 عمودا إيطاليا ضخما من الرخام.كان في الجهة الأخرى من القاعة الكبرى توجد قاعة طعام فاخرة تكفي 150 مقعدا وقاعة أخرى ضمت 3 طاولات بلياردو منها اثنتين كبيرتي الحجم من طراز ثرستون. أما الأثاث الذي كان من خشب الموهاجني فقد جيء به من لندن فيما ضمت الحجرات العلوية مكاتب وأثاثا من خشب البلوط جيء بها من محلات " كريجير " في باريس.الطابق السفلي ومنطقة العاملين كان من الضخامة بحيث تم تركيب سكة حديدية خاصة بطول الفندق وكانت تعبر مكاتب الإدارة والمطابخ والثلاجات والمخازن ومخازن الطعام والعاملين.
في الستينيات استعمل القصر الذي صار مهجوراً بعد فترة من التأميم كمقر لعدة إدارات ووزارات حكومية. في يناير العام 1972 في فترة رئاسة السادات لمصر صار القصر مقرا لما عرف باتحاد الجمهوريات العربية الذي ضم آنذاك كلا من مصر ،سوريا وليبيا ومنذ ذاك الوقت عرف باسمه الحالي غير الرسمي "قصر الاتحادية" أو "قصر العروبة".في الثمانينيات وضعت خطة صيانة شاملة للقصر حافظت علي رموزه القديمة وأعلن بعدها المجمع الرئاسي في مصر للحكومة المصرية الجديدة برئاسة الرئيس مبارك.لم يكن يقيم رئيس الجمهورية المصري السابق حسني مبارك في القصر سوي في أوقات العمل الرسمية حيث كان يسكن في منزله الخاص بضاحية هليوبوليس مصر الجديدة في نفس الحي.كما أن الرئيس السابق مبارك لم يكن يستقبل رؤساء وملوك الدول الأجنبية القادمة إلي مصر به إلا إذا كانت الزيارات "زيارة رسمية"، في حين أن معظم استقبالات الرئيس للرؤساء الأجانب في الأعوام الأخيرة لحكمه كانت تتم في شرم الشيخ علي ساحل البحر الأحمر، حيث يعتقد أن السبب هو الازدحام الموجود في مدينة القاهرة وما تسببه الإجراءات الأمنية من تفاقم للازدحام وقت زيارة الوفود الأجنبية.


ads