< دراسة صادمة عن أضرار تدخين السجائر الإلكترونية على الرئتين
النبأ
رئيس التحرير
خالد مهران

دراسة صادمة عن أضرار تدخين السجائر الإلكترونية على الرئتين

دراسة صادمة عن أضرار
دراسة صادمة عن أضرار تدخين السجائر الإليكترونية على الرئتين

توصلت دراسة جديدة إلى أن تدخين السجائر الإلكترونية بشكل منتظم قد يعرض مستخدميه لخطر المعاناة من انسداد المسالك الهوائية في الرئتين،  
ووفقًا لما ورد بصحيفة ديلي ميل البريطانيةأن تدخين السجائر الإلكترونية قد يسبب ظهور بعض الأعراض الأخرى تشبه الربو.


أضرار السجائر الإلكترونية

وجد الباحثون في جامعة هارفارد أن الأشخاص الذي يدخنون السجائر الإلكترونية بطريقة منتظمة، يعانون من تلف حاد في الرئة بعد سنوات من استخدام الأجهزة، وهو احتمال مقلق مع تزايد انتشار هذه الأجهزة بين المراهقين والشباب.

ويرى مسؤولو الصحة بالولايات المتحدة، أن انتشار السجائر الإلكترونية سيؤدي إلى زيادة في مشاكل الرئة مثل السرطان، ورئة الفشار، ومرض الانسداد الرئوي المزمن في العقود القادمة.


حدوث تلف الرئة


وقال الدكتور باناجيس جالياتساتوس، مدير عيادة علاج التبغ في جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور بولاية ماريلاند، إن هذه النتائج ليست مفاجئة، ولكن يجب أن تكون بمثابة تحذير من أن  تدخين السجائر الإليكترونية  ، يمكن أن يسبب تلفًا كبيرًا في الرئة ويحمل مخاطر أكثر عن العادية. 

أضرار  تدخين السجائر الإلكترونية 

من جهته، أوضح الدكتور ديفيد كريستيان، أستاذ الطب بجامعة هارفارد وكبير مؤلفي الدراسة: يظهر تحقيقنا أن التشوهات المرضية المزمنة يمكن أن تحدث في التعرض لتدخين السجائر الإليكترونية  .


التدخين وتعاطي الكحول أحد أسباب ارتفاع وفيات السرطان

 

توصلت دراسة جديدة نُشرت في مجلة The Lancet Journal، إلى أن التدخين، وتعاطي الكحول، ومؤشر كتلة الجسم المرتفع، وعوامل الخطر المعروفة الأخرى؛ كانت مسؤولة عن ما يقرب من 4.45 مليون حالة وفاة بالسرطان على مستوى العالم في عام 2019.

أسباب الإصابة بالسرطان

وقال كريستوفر موراي، مدير معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن بالولايات المتحدة: توضح هذه الدراسة أن عبء السرطان ما يزال يمثل تحديًا مهمًا للصحة العامة، ويتزايد حجمه في جميع أنحاء العالم.

وأضاف موراي، أحد كبار مؤلفي الدراسة: لا يزال التدخين هو عامل الخطر الرئيسي للسرطان على مستوى العالم، مع اختلاف المساهمين الرئيسيين الآخرين في عبء السرطان.

وباستخدام نتائج دراسة العبء العالمي للأمراض والإصابات وعوامل الخطر لعام 2019؛ حقق الباحثون في كيفية مساهمة 34 عاملًا من عوامل الخطر السلوكية والاستقلابية والبيئية والمهنية في الوفيات واعتلال الصحة، بسبب 23 نوعًا من السرطان، وذلك في عام 2019، كما تم تقييم التغيرات في عبء السرطان بين عامي 2010 و2019 بسبب عوامل الخطر.

عوامل الخطر  الرئيسية

وأشار الباحثون، إلى أن عوامل الخطر السلوكية، مثل: تعاطي التبغ، وتعاطي الكحول، والجنس غير الآمن، والمخاطر الغذائية، كانت مسؤولة عن الغالبية العظمى من عبء السرطان على مستوى العالم، حيث تمثل 3.7 مليون حالة وفاة، و87.8 مليون في عام 2019.

وأظهرت الدراسة أن ما يقرب من 2.88 مليون حالة وفاة بين الرجال - تمثل 50.6% من جميع وفيات السرطان عند الذكور-  يمكن أن تُعزى إلى عوامل الخطر التي تمت دراستها، مقارنة بـ 1.58 مليون حالة وفاة لدى النساء - تمثل 36.3% من جميع وفيات السرطان لدى الإناث.

وأكد الباحثون أن عوامل الخطر الرئيسية على مستوى العالم لوفيات السرطان، واعتلال الصحة لكلا الجنسين؛ هي التدخين، يليه تعاطي الكحول، وارتفاع مؤشر كتلة الجسم.