< اتهامات جديدة ضد تويتر من أحد موظفيها السابقين
النبأ
رئيس التحرير
خالد مهران

اتهامات جديدة ضد تويتر من أحد موظفيها السابقين

تويتر
تويتر

طرد تويتر المخترق الشهير زاتكو بيتر بـ "Mudge"  في يناير 2022، والذي يعد أحد أشهر الهاكرز في العالم وخبراء الأمن السيبراني.

الآن أصبح زاتكو بيتر مُبلغًا عن المخالفات وقدم سلسلة من الادعاءات بوقوع انتهاكات أمنية متكررة من قبل صاحب العمل السابق.

وكان السيد زاتكو، 51 عامًا، هو رئيس الأمن في الشركة من نوفمبر 2020 إلى يناير 2022. ويُزعم أنه تم فصله من قبل الرئيس التنفيذي باراغ أغراوال بعد أن أبلغ عن المشكلات وبدأ التعاون في تحقيق رسمي مع مسؤول الامتثال في تويتر.

وقدم النتائج التي توصل إليها إلى الهيئات التنظيمية الأمريكية، والتي بدورها تمت مشاركتها مع أعضاء الكونجرس.

اتهامات ضد تويتر

في الوثيقة، قدم السيد Zatko سلسلة من الادعاءات ضد تويتر، متهمًا كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركة بانتهاك قانون لجنة التجارة الفيدرالية ولوائح لجنة الأوراق المالية والبورصات.

وهو يدعي أن الشركة لم تكن صادقة بشأن قضايا الخصوصية وأمن البيانات وقد تعرضت لانتهاكات كبيرة من قبل الحكومات الأجنبية.

يأتي ذلك قبل أسابيع فقط من المواجهة القانونية بين إيلون ماسك وتويتر حيث يحاول تخليص نفسه من صفقة بقيمة 44 مليار دولار لشراء الشركة.

زعم رائد الأعمال أن تويتر لم يكن صادقًا بشأن عدد الحسابات المزيفة أو حسابات الروبوت على المنصة.

ويقول زاتكو في وثائقه إن الشركة كانت "تكذب بشأن الروبوتات" على ماسك وأن الحساب الدقيق لهذه الحسابات سيؤثر سلبًا على المكافآت المدفوعة لكبار المسؤولين التنفيذيين.

وتم إرسال مزاعم زاتكو إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، ومكتب حماية المستهلك في لجنة التجارة الفيدرالية، والأقسام المدنية ومكافحة الاحتكار بوزارة العدل، من جانبه قال متحدث باسم تويتر إن الشركة طردت السيد زاتكو بسبب "القيادة غير الفعالة والأداء الضعيف".

يقول البيان: "ما رأيناه حتى الآن هو رواية خاطئة عن تويتر وممارساتنا المتعلقة بالخصوصية وأمان البيانات مليئة بالتناقضات وعدم الدقة وتفتقر إلى سياق مهم".

ويبدو أن مزاعم زاتكو والتوقيت الانتهازي مُصمم لجذب الانتباه وإلحاق الضرر بتويتر وعملائه ومساهميه، ولطالما كان الأمان والخصوصية من الأولويات على مستوى الشركة في تويتر وسيظلان كذلك.