ads
ads

أسرار صفقات الشركة المتحدة للسيطرة على الصيدليات بلعبة «الديون»

صيدليات
صيدليات
ads


شهد سوق الدواء خلال الفترة الماضية، منذ منتصف العام الماضي عدة صفقات من العيار الثقيل، من بينها اتفاقات استحواذ على صيدليات وصفقات أخرى لتسوية مديونيات بملايين الجنيهات، أغلبها غير معلنة، وكذلك شراء مخازن أدوية وتصفية فروع لصيدليات كبيرة نتيجة تعثر أصحابها عن السداد.

لكن البطل في كل صفقات الاستحواذ كانت الشركة المتحدة للصيادلة التي اتخذت خطوات جادة للاستحواذ من خلال شركتها صيدليات كير على حصة من سلسلة صيدليات 19011، التي حاصرتها ديون بمليارات الجنيهات، وفقًا لتقارير نُشرت قبل أسبوع، وذلك على الرغم من النفي الرسمي الذي أصدرته شركة المتحدة في يناير الماضي على خلفية ما أثُير حينها حول صفقة الاستحواذ.

وبحسب التقارير، فإن صفقة الاستحواذ الرسمية في طريقها للتنفيذ، بعدما شكّلت الشركة المتحدة لجنة تنفيذية لجرد الأصول والمديونيات والبضاعة المتوفرة في المخازن والصيدليات حاليًا، ولإعادة الهيكلة، وهو ما تسبب في فصل المئات من موظفي الأمن وأقسام التجميل، وخفض أعداد عمال الدليفري، فيما قال عاملون في صيدليات 19011.

يُذكر أن سلسلة صيدليات 19011 التي أسسها سبعة صيادلة في 2017، بدأت عملها بعشر صيدليات فقط، تضاعف عددهم في أشهر قليلة. وانتشرت إعلاناتهم في كل مكان، قبل أن ينهاروا في وقت قصير، بعد أشهر قليلة من صفقة استحواذ على سلسلة صيدليات رشدي عام 2020، حين ظهر نقص حاد في توفير الأدوية بالصيدليات، فضلًا عن تأخر لصرف مستحقات العاملين، وتدريجيًا تكشف امتناع شركات الدواء عن توريد بضائع لهم، ولاحقهم الدائنون بعد تراكم ديون بمليارات الجنيهات لشركات الأدوية ومخازنها، وحتى للبنوك.

لم تكن هذه هي الصفقة الأولى لشركة المتحدة للصيادلة، لكن قبلها بأشهر استحوذت الشركة على صيدليات أبو زيادة في الإسكندرية، حيث تمكنت من الاستحواذ على أكثر من 50 فرعا لهذه السلسة الشهيرة بمحافظة الإسكندرية مقابل 400 مليون، لم يتم سدادها، لكن هذه الصفقة تمت كنوع من تسوية مديونيات متراكمة على سلسلة صيدليات "أبو زيادة" لصالح شركة المتحدة.

صفقات الاستحواذ وتسوية المديونيات لم تنته عند هذا الحد، فقد تطورت إلى شراء المخازن الضخمة، إذ نجحت شركة المتحدة في شراء مخازن وعقارات مملوكة للدكتورة رانيا حسان بمصر الجديدة بمبلغ 250 مليون جنيه.

ومع استمرار التعثر لدى العديد من السلاسل الشهيرة، وعدم قدرتها على سداد مديونياتها لشركات الأدوية، فقد تمكنت المتحدة من شراء 24 فرعا من سلسلة صيدليات الفاروق المعروفة والمنتشرة بعدة مناطق بالقاهرة الكبرى، ووصلت قيمة هذه الصفقة قرابة 145 مليون جنيه، وتمت كسداد مديونية أيضًا.

وأصبح إجمالي الصفقات التي قامت بها شركة المتحدة للصيادلة خلال العام الماضي والجاري قرابة الـ1.5 مليار جنيه، تنوعت بين الاستحواذ على فروع لسلاسل شهيرة وشراء كنوع من التسويات نتيجة تعثر البعض عن السداد.

وفي نفس السياق، تواصلت شركة المتحدة مع سلسلة صيدليات دوائي الشهيرة لشراء 87 فرعا ما بين فروع تمليك أو إيجار مقابل 820 مليون جنيه، لكن هذه الصفقة فشلت ولم تكتمل نتيجة خلافات حول آليات التنفيذ، وكذلك عدم التوافق على تقدير سعر بعض الأفرع، لتنتهي المرحلة الثانية من المفاوضات بين مجموعة المتحدة وسلسلة دوائي، إذ فشلت أيضا محاولات سابقة تمت مطلع العام الماضي لكنها لم تكتمل لنفس الأسباب.

مخالف لقانون مهنة الصيدلة
إلى ذلك، يقول الدكتور محفوظ رمزي، عضو مجلس نقابة صيادلة القاهرة، إن قانون مهنة مزاولة مهنة الصيدلة رقم 127 لسنة 1955 يحظر امتلاك الصيدلي أكثر من صيدليتين فقط، وتحديدًا المادة 30 التي حظرت على الصيدلي أن يكون مالكًا أو شريكًا في أكثر من صيدليتين فقط.

ويُضيف، أن القانون أيضًا في المواد 78 و79 و80 أكد على أنه في حالة التحايل على مواد القانون لامتلاك أكثر من صيدليتين ستكون هناك عقوبات تصل للحبس، لافتًا إلى أنه سواء كانت شركة المتحدة أو غيرها، لأن هناك نحو 75 ألف صيدلية في مصر وحوالي 270 ألف فرد، وبالتالي من غير المعقول أن يكون 10 أو 12 فردا مالكين لأكثر 10 آلاف صيدلية.

ويُشير رمزي إلى أن وللأسف الشديد سلاسل الصيدليات دومًا ما تكون قادرة على امتلاك أفضل الأماكن وبالتالي زيادة نسبة البيع بحكم موقع الصيدلية، وذلك لأن السلاسل لديها قدرة مالية أكبر من الصيدلي الفرد.

ويلفت عضو مجلس نقابة صيادلة القاهرة، إلى أن الشركة المتحدة للصيادلة تخالف قانون منع المنافسة والممارسات الاحتكارية وسبق أن تم تغريم الشركة المتحدة ضمن 13 شركة أخرى نحو 6 مليارات جنيه، قبل أن يتم تخفيف الحكم لاحقًا، موضحًا أن كل الصيدليات التابعة للشركة المتحدة تستطيع احتكار أصناف معينة من الدواء، والحصول على خصومات على الأدوية تتراوح بين 10 إلى 15% وبالتالي، فالصيدليات الأخرى لن تقوى على المنافسة.

ويتابع رمزي، أن هناك مشكلة أيضًا أخرى وهي أنه مع بدء تنفيذ مشروع التأمين الصحي الجديد، فإن هناك لجانا لاعتماد الصيدليات للدخول تحت مظلة مشروع التأمين الصحي، وفي كل المحافظات التي تم تنفيذ التأمين الصحي بها، خرجت كل أدوية الأمراض المزمنة خارج عباءة الصيدليات، وأصبح التأمين الصحي هي الموزع لها، طبعًا من هنا يمكن للسلاسل الصيدليات إقصاء الصيدليات الصغيرة وتمنعها من الانضمام لمشروع التأمين الصحي.

احتكار وتدمير للصيدليات
كما يقول الصيدلي هاني سامح الخبير الدوائي، إن استحواذ المتحدة للصيادلة على سلسلة صيدليات 19011 ستكون له تبعات خطيرة جدًا على الصيدليات في مصر، وبالتالي لابد من وقف عملية الاستحواذ، مشيرًا إلى أنه أقام دعوى قضائية بالدائرة الرابعة للتراخيص بمحكمة القضاء الإداري يُطالب بمنع استحواذ شركة المتحدة للصيادلة وشركة سلسلة كير للصيدليات التابعة لها على الصيدليات المقيدة بالسجل التجاري لشركة صيدليات ألفا لإدارة الصيدليات المشهورة بـ"19011" مع طلب اتخاذ الإجراءات للتحفظ على صيدليات 19011 و"كير" وإلغاء تراخيصهما ومحو نشاطهما الخاص بإدارة الصيدليات وامتلاكها لمخالفته النظام العام لقانون مزاولة مهنة الصيدلة.

ويُضيف سامح، أن صيدليات 19011 قامت بامتلاك وإدارة أكثر من 300 صيدلية بالمخالفة لقانون مزاولة مهنة الصيدلة وقامت باستخدام ذلك في الحصول على الأموال والقروض بمبالغ بمليارات الجنيهات حصل عليها ملاكّها، بما تسبب في انهيارها وتكالب أصحاب الديون عليها، ولأجل ذلك قامت شركة المتحدة التي تسيطر على 40% من سوق توزيع الدواء بالاستحواذ وامتلاك وضم سلسلة 19011 لمجموعة صيدليات تمتلكه وهي سلسلة كير كأحد حلول التسوية لمديونية هائلة تمتلكها.

ويُوضح الخبير الدوائي، أنه استند في دعواه إلى قرارات وزارية تدور حول حظر التصرف في المؤسسات الصيدلانية إلا بإذن وموافقة من وزارة الصحة وهيئة الدواء المصرية وهو ما يسانده قانون مزاولة مهنة الصيدلة وهذه القرارات هي قرار وزير الصحة والسكان رقم 497 لسنة 2014 ورقم 300 لسنة 2000 ورقم 37 لسنة 2016 وقرار هيئة الدواء المصرية رقم 99 لسنة 2021.

ويلفت سامح إلى أن المادة 11 من القانون رقم 127 لسنة 1955 بشأن مزاولة مهنة الصيدلة قطعت بأنه لا يجوز إنشاء مؤسسة صيدلية إلا بترخيص من وزارة الصحة العمومية ويعتبر الترخيص شخصيًا لصاحب المؤسسة، فإذا تغير وجب على من يحل محله أن يقدم طلبا لوزارة الصحة العمومية لاعتماد نقل الترخيص إليه بشرط أن تتوافر في الطالب الشروط المقررة في قانون الصيدلة.

من هي شركة المتحدة للصيادلة؟
شركة المتحدة لتوزيع الأدوية تأسست عام 1996 على يد رجل الأعمال الدكتور حسام عمر صاحب مجموعة Ho group التي تمتلك عددا من الشركات الضخمة وهي المتحدة للأدوية والمتحدة للتوزيع وشركة الشرق الأوسط للكيماويات.

والمتحدة شركة مساهمة مصرية تستحوذ على نسبة 34% في سوق توزيع الدواء، ووصلت مبيعاتها بنهاية عام 2020 إلى 28 مليار جنيه مصري. وتُوزع الشركة أكثر من 16 ألف و751 مُنتجا دوائيا يمثل 90% من سوق الدواء كله، ونحو 11 ألفا و603 مُنتجات من منتجات العناية الشخصية، ما جعلها أكبر شركة لتوزيع الدواء في مصر.