ads
ads

شيري هانم وزمردة.. حكايات عن ممارسة الدعارة الإلكترونية والإيحاءات الجنسية (حيثيات الحكم عليهن)

شيري هانم وزمردة
شيري هانم وزمردة
إسلام الليثي



قضت محكمة مستأنف جنح القاهرة الاقتصادية، بمعاقبة كل من شريفة رفعت ونجلتها نورا هشام المعروفين إعلاميًا بـ«شيري هانم وزمردة» بالسجن 5 أعوام وغرامة مالية قدرها 100 ألف جنيه؛ لاتهامهما بالاعتداء على القيم الأسرية والمجتمعية والتحريض على ممارسة الدعارة.




بداية القضية عندما رصدت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام، حالة من الغضب العام عبر مواقع التواصل الإجتماعي مما تنشره «شيري هانم ونجلتها» وما يتم تصويره من مقاطع تتضمن إيحاءات جنسية وسبابًا وعبارات تخدش الحياء.




وزادت مطالبات مستخدمي «فيس بوك» بإلقاء القبض عليهما، وشعرت شيري هانم بأنها سيتم القبض عليها وبدأت في نشر هاشتاج (#ابتسم-سوف-يتم-القبض-علينا).




بعض القبض عليهما وبدء التحقيقات أنكرت شيري هانم ونجلتها كل ما نسب إليهما من اتهامات، لكن بتضييق الخناق على نجلتها «زمردة» اعترفت بممارستها الجنس بتسهيل من والدتها.




وأضافت قائلة: «أنا بدأت أكلم ناس كانوا يعلقوا على صوري في انستجرام وفيس بوك، وكانوا يطلبوا يقابلوني ونعمل أفعال مخلة، وكنت بطلب منهم فلوس على فودافون كاش ومكنتش بقابلهم، بس في مرة مكنش معانا فلوس، ورحت له شقته في الزمالك وخدت منه 4 آلاف جنيه، وفي واحد تاني جالي البيت وأخذت منه ألفين جنيه».



ووجهت لهما النيابة العامة تهم الاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهن حُرمة الحياة الخاصة، ونشرهن بقصد التوزيع وعرض صور ومقاطع مصورة خادشة للحياء العام، وإعلانهن دعوة تتضمن إغراء بالدعارة ولفت الأنظار إليها، واعتياد إحداهما ممارسة الدعارة وتحريض الأخرى لها ومساعدتها على ذلك وتسهيلها لها، وإنشائهن وإدارتهن واستخدامهن حسابات خاصة بالشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.



وكشفت تحريات ضباط مباحث الإدارة العامة لحماية الآداب، إنشاء المتهمتين تلك الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بقصد لفت الانتباه وجذب ملايين المشاهدات واستغلال ذلك في إغراء وجذب الرجال من راغبي المتعة الحرام.



وقالت المحكمة في حيثيات حكمها أن المتهمتيْنِ قامتا بالاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهما حُرمة الحياة الخاصة، ونشرهما بقصد التوزيع والعرض صورًا ومقاطع مصورة خادشة للحياء العام، وإعلانهما دعوة تتضمن إغراء بالدعارة ولفت الأنظار إليها، واعتياد إحداهما ممارسة الدعارة وتحريض الأخرى لها ومساعدتها على ذلك وتسهيلها لها، وإنشائهما وإدارتهما واستخدامهما حسابات خاصة بالشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.




وأكدت حيثيات الحكم، أن هيئة المحكمة تطمئن إلى ما أقرت به المتهمتين بتحقيقات النيابة العامة بنشرهما المقاطع بالمواقع المذكورة، وإقرار إحداهما بإنشائهما قناة بأحد مواقع التواصل للتربح منها من خلال نشر مقاطع وضعا لها عناوين تتضمن إيحاءات جنسية وألفاظًا نابية لرفع نسب المشاهدة لها، ومِن ثَمَّ التربح منها، بينما أقرت الأخرى باعتيادها ممارسة الدعارة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، واستغلال ما حققتاه من شهرة من خلالها.



وبفحص الهاتف المحمول الخاص بـ«زمردة» وجد العديد من المحادثات والرسائل الجنسية، وطلبها من البعض تحويلات نقدية لممارسة الدعارة، وبإرشاد المتهمة طالعت التحويلات البنكية التي تلقتها عبر أحد المواقع بالشبكة المعلوماتية.



كانت المحكمة الاقتصادية، قضت في الدرجة الأولى برئاسة المستشار مروة هشام بركات، بمعاقبة المتهمتين بالحبس 6 سنوات، وغرامة مائة ألف جنيه لكل متهمة،وأكدت المحكمة في أسباب حكمها، أن سلوك المتهمتين في استخدام شبكة المعلومات الدولية، يمثل خدشًا للحياء العام، وقاد المتهمة الثانية لاستخدامها في أعمال الدعارة بتسهيل من والدتها المتهمة الأولى، واستخدمتها بخبث يشيب له الولدان، وقد تأكد للمحكمة بشاعة جرمهن.