ads
ads

هكذا علق علماء الأزهر على شهادة محمد حسين يعقوب في قضية «خلية داعش إمبابة»

الشيخ محمد حسين يعقوب
الشيخ محمد حسين يعقوب

أدلى الشيخ محمد حسين يعقوب، بشهادته في محاكمة 12 متهما في القضية رقم 271 لسنة 2021 جنايات أمن الدولة طوارئ قسم إمبابة، والمقيدة برقم 370 جنايات أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميا بـ "خلية داعش إمبابة".


وقال الشيخ محمد حسين يعقوب، إن علماء الدين أقِلَّاء في هذا التوقيت، وسألته المحكمة أليس علماء الأزهر الآن هم علماء الدين، فرد الشيخ حسين يعقوب "أن العالِم في الدين؛ هو من شهد له العلماء بالعلم، فقد يكون هناك علماء كثيرون وأنا لا أعلمهم"، والشروط الواجب توافرها في العالم هي 8 شروط، وهي أن يكون حافظا وعالما بالقرآن وتفسيره، ومن ثم عالما بالحديث الشريف، وأن يكون جهبذا في اللغة العربية، وأن يكون عالما في الفقه والأحكام الشرعية" ولا أتذكر غير ذلك.

 

في البداية، علق الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، التابع لوزارة الأوقاف، على شهادة الداعية السلفي محمد حسين يعقوب، أمام المحكمة فى قضية داعش إمبابة: قائلا "بتاع دبلوم المعلمين رايح المحكمة يقول احنا بتوع الصلاة على النبي، وأنا بقوله أنت بتاع غزوة الصناديق، جاي تغسل إيدك دلوقتي وتتبرأ من فتاوى خربت البلد؟".


واستشهد خالد الجندي، خلال حلقة برنامجه "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، الثلاثاء، بقول الله- تعالى-: "إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ"، معلقا: "أقسم بالله العظيم كأن القرآن نازل دلوقتي وبيتفسَّر، والآية مش محتاجة شرح".


وأكمل "أنتوا فاكرين إننا مش هنحاسبكم؟، جاي النهاردة تقول حزبية بغيضة، أومَّال غزوة الصناديق دي إيه؟، طبعا شعب طيب، حقكم تعملوا أكثر من ذلك، والقادم مذهل".


واستطرد: "انتظروا المزيد والمزيد من سقوط هذه الأوثان البشرية التي خربت ودمرت المجتمع والبلد، وأنا أقول لا قداسة لأحد بعد رسول الله، عوِّدُوا نفسكم على حق النقاش والاختلاف، والدليل، أَدِيه غسل إيده منكم؛ بعد ما ارتكبتكم جرائم ولوثتم إيديكم بالدم.. وأنا بطالب بمحاسبة كل هؤلاء الذين دمروا بلدنا".

 

وقال الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن المستشار محمد السعيد الشربيني وضح المفاهيم الصحيحة للشباب في جلسة الاستماع لشهادة محمد حسين يعقوب.


وأضاف الهلالى، خلال مداخلة عبر القنوات الفضائية، أن الشيخ محمد حسين يعقوب أضاع فرصة للاتجاه السلفي لتصحيح الأفكار المغلوطة.


وتابع أن الدين في قلوب المصريين باختيارهم والدين لله والشيخ محمد حسين يعقوب "هاوي"، والتيارات الدينية تقوم على الفوقية والطبقية.


وأوضح أن الشيخ محمد حسين يعقوب ينتقى الفكر الذي يريده ويطرحه للناس ولم يعرف من هي الفئة الممتنعة رغم أنه يمارس الخطابة وكان يجب أن يوضح من هي الفئة الممتنعة.


وأشار إلى أن وظيفة العلماء هي تعليم وتنوير المواطنين واعترف الشيخ حسين يعقوب أن سيد قطب شاعر وأديب وليس فقيها.


وأكد الهلالي، أن شهادة الشيخ محمد حسين يعقوب هي بمثابة شهادة انسحابه من مجال الدعوة فكيف لا يعرف حكم هدم المساجد والكنائس والأضرحة ولا حكم المرتد.


وأشار  إلى أن ثورة 30 يونيو صححت الكثير من المفاهيم أمام المواطنين، مشيرا إلى أن الإخوان تجار دين هدفهم الوصول للحكم.



وأكمل أن الفكر السلفي يقوم على تقسيم المجتمع إلى 3 فئات والتقسيم إلى علماء وعوام يهدف إلى سوق الناس باسم الدين ولا بد من دراسة الفكر السلفي بتفاصيله.


وختم أنه يجب على الأزهر والكنيسة والإفتاء والأوقاف والإعلام تحمل مسؤولياتهم لبناء الإنسان فلا بد أن يستقيم المواطن في حياته ليصلح المجتمع.