ads

حقيقة سداد فوائد قروض البنوك بعد قرار التأجيل لمدة «6» أشهر

بنوك
بنوك
هاجر محمد

قرر البنك المركزي تأجيل جميع الاستحقاقات الائتمانية للبنوك على العملاء من المؤسسات والأفراد (تشمل القروض لأغراض استهلاكية والقروض العقارية للإسكان الشخصي) لمدة 6 أشهر.

وتضمن قرار البنك المركزي، عدم تطبيق عوائد أو غرامات إضافية على التأخر في السداد.

وأشار المركزي إلى أن القرار يأتي إلحاقا للكتاب الدوري الصادر بشأن التدابير الاحترازية الواجب اتخاذها لمواجهة آثار فيروس كورونا، وفي ضوء متابعة أوضاع وتطورات السوق المصرفي.

وجاءت أهم بنود القرار كالتالي:

1- الاستحقاقات الائتمانية الواردة بالتعليمات، هي جميع المبالغ مستحقة الدفع لكافة التسهيلات الائتمانية سواء تسهيلات قصيرة الأجل أو أقساط قروض حالية أو مستقبلية بالإضافة إلى العوائد، بحيث يتم ترحيل جميع استحقاقات العملاء وجداول السداد تلقائيا بداية من تاريخ صدور التعليمات ولمدة 6 أشهر مع إخطار العملاء بأيٍ من وسائل الاتصال المتاحة.

2- تسري التعليمات على جميع العملاء سواء المنتظمين أو غير المنتظمين من الأفراد والمؤسسات، شاملة شركات التأجير التمويلي، والتمويل العقاري، وشركات التخصيم، والشركات المتوسطة والصغيرة، وتشمل استحقاقات التسهيلات الممنوحة بكافة أنواع الضمانات، وكذلك عملاء المبادرات الصادرة عن البنك المركزي المصري.

3- تتضمن تسهيلات الأفراد ما يلي:-

- القروض الاستهلاكية؛ وهي القروض الشخصية، والبطاقات الائتمانية، والقروض بغرض شراء سيارات للاستخدام الشخصي.

- القروض العقارية للإسكان الشخصي.

4- تسري التعليمات على التسهيلات الائتمانية الجديدة التى تم منحها اعتبارا من تاريخ صدور التعليمات.

5- يلتزم البنك بعدم فرض أي عوائد وعمولات تأخير على التأجيل، ويتم فقط احتساب سعر العائد المطبق على القروض وفقا للمتعاقد عليها قبل صدور التعليمات، على أن تتم إحاطة العميل بالتكلفة الإضافية آلية التسعير التي سيتحملها والمترتبة على التأجيل.

6- في حالة عدم رغبة العميل الاستفادة من التأجيل أو تحمل أي تكلفة إضافية ناتجة عنه يتم الامتثال لطلبه.

وأثار قرار البنك المركزي، علامات التعجب والاستفهام بين المواطنين، حول هل سيتم سداد فوائد هذه أقساط بعد انتهاء فترة تأجيل السداد لمدة 6 أشهر أم لا؟!

وفي هذا السياق، تواصلت جريدة «النبأ الوطني»، مع خبراء اقتصاد، للإجابة على السؤال، حيث قال الدكتور وائل النحاس، محلل أسواق المال، إنه سيتم سداد فوائد البنوك في موعدها المستحق كل شهر، مع تأجيل سداد قيمة الأقساط، لافتًا إلى أن ذلك يتضارب مع تصريحات المسئولين.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«النبأ»، بأنه سيتم سداد الأقساط بفائدة مركبة، بدلًا من الفائدة التناقصية، بإجمالي قيمة القسط، قائلًا: «أي سيتم دفع مبالغ مالية أكثر من زي قبل».

وتابع «النحاس»: «سيتم حساب الفوائد على قيمة القسط كاملًا بمعنى لو مقترض 10 آلاف جنيه، فالطبيعي أن تكون الفائدة متناقصة في أول شهر 10% وفي ثاني شهر 9%، وفي ثالث شهر 8%، وهكذا، أما عند سداد أقساط القروض بعد انتهاء مدة 6 أشهر، ستكون تراكمية بمعنى سيتم سداد فوائد 10% على 10 آلاف جنيه كل شهر».

وأوضح محلل أسواق المال، أن من يريد سداد الأقساط في موعدها بدون تأجيل، عليه بتقديم طلب لفرع البنك ومن ثم تتم دراسته، لافتًا إلى أن الأمور أصبحت معقدة، وتؤدي إلى فقدان الثقة في القطاع المصرفي.

ومن جانبه قال أحمد سامي، الخبير المصرفي، أنه من الطبيعي مطالبة البنوك بسداد فوائد الفترة التي تم تأجيل سداد الأقساط بها في ظل الأوضاع الحالية، ولكن لن يتم هناك سداد فوائد على تأخير السداد.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«النبأ»، أن البنوك تسدد فوائد للودائع الخاصة بالعملاء، ومقابلها يجب أن يكون هناك سداد لفوائد أقساط القروض بالبنوك؛ لتنتظم دورة العمل في كل بنك.