ads
ads

فتاة من الرحاب تتعرض لـ«وقائع مخجلة» من زوار للمدينة.. ووالدتها تُطالب بـ«مراجعة الكاميرات»

مدينة الرحاب_ أرشيفية
مدينة الرحاب_ أرشيفية
مي بدير
ads


كشفت إحدى سكان مدينة الرحاب عن استيائها؛ بعد تعرض ابنتها للسب والقذف من زوار المدينة؛ بعد رفضها مرورهم من خلال الكارت الخاص بها.


وقالت في منشور لها على جروب خاص بمدينة الرحاب على فيسبوك: «تعرضت ابنتي اليوم لموقف مؤسف خلال دخولها من بوابة الرحاب رقم واحد، حيث كانت تسبقها سيارة تقودها فتاة بصحبتها شباب بالسيارة».


وتابعت قائلة: «وكان من الواضح من تصرفاتهم إنهم ليسوا من سكان الرحاب ولا يملكون استيكر الدخول فبالتالي وقد كانت ابنتي خلفهم مباشرة فقد طلب منها الأمن أن تساعدهم وتفتح لهم البوابة، وحال رفض ابنتي نزل أحد الشباب من السيارة وقام بسبها».


واستكملت: «وبعد ذلك قام الأمن بسؤال باقي سائقي السيارات خلف ابنتي حتى يأخذ كارت الدخول ويفتح هو البوابة وقد رفض الجميع "تصرف محترم"، وبعد انقضاء فترة من الوقت ولأن ابنتي لم تتمكن من الرجوع للخلف بالسيارة فقد اضطرت لفتح البوابة لهم».


وقالت: «وبعد دخولهم، فقد أعترضوا طريقها بسيارتهم ولم يسمحوا لها بالمرور ثم قاموا بالتضييق عليها عند الملف بصورة مبالغ فيها، وقاموا بسبها بأفظع الشتائم، ثم فروا بسيارتهم وهم يضحكون».


وطلبت الساكنة من إدارة أمن المدينة مراجعة كاميرات دخول بوابة واحد ما بين الساعة ٤.٣٠ والساعة ٥ لملاحظة السيارة تويوتا سوداء وإحضار أرقامها.


وتساءلت: «إلى متى سيستمر مسلسل المتطفلين على المدينة ومن أعطى لهم الحق في التجني علينا بالسباب عند محاولة الاعتراض على دخولهم مدينتنا من بواباتنا وبكروتنا الخاصة، ومن أعطى للأمن المخول له حراستنا الحق في طلب دخولهم والبحث عن حل لمشكلتهم، التي تتعارض مع مصلحة الأمن والأمان في المدينة، متي سيكون للأمن القدرة على الاعتراض على هذا النوع من التعدي على المدينة ودخولها عنوة بدون وجود سلطه له أو رادع لمثل هؤلاء المتطفلين».

فتاة من الرحاب تتعرض

ads