ads
ads

الداء والدواء

عمرو  الشوبكي
عمرو الشوبكي
عمرو الشوبكي


تلقيت رسالة مهمة من القارئ السكندرى المخلص محمد السيد رجب جاء فيها:

تحت عنوان «الوطنية قيمة وليست وظيفة» قرأت لكم مقالًا جامعًا شاملًا وافيًا فى 30 من الشهر الماضى، حيث مثلت تلك العبارة التشخيص الحقيقى للمرض والدواء السحرى للعلاج. مقال رائع ومفيد، ورأيى أنه من الصعب جدًا أن يتخذ الإنسان من الوطنية قيمة يعمل على نجاحها ويسير على هديها ولا يحيد عن مبادئها. ومن السهل للغاية أن يجعل الإنسان من الوطنية وظيفة يصيبها التغير والتبدل والخداع تبعًا لحجم الكسب والمنفعة العائد من ورائها!، وأؤكد أن النجاح والفلاح والازدهار والاستقرار تتحقق حينما تكون الوطنية قيمة، والضعف والفقر والخسران يكون حينما تكون الوطنية وظيفة. ولكن انظر إلى قولك «الوطنية الزائفة مثل التدين الزائف هى نمط من التفكير وُجد لكى يخفى العيوب». د/ عمرو الشوبكى! دعنى أقدم مثالا ناطقا عن الوطنية الصادقة. هناك رجل وطنى باع ضيعته حتى يحضر الزعيم محمد فريد خليفة مصطفى كامل من ألمانيا، والذى مات هناك وظل محجوزًا فى المشرحة لا يجد من يحضره إلى مصر، وهذا الرجل الوطنى هو الحاج خليل عفيفى، وهو من أعيان الشرقية من قرية العباسة. وللمناسبة هذا الرجل هو جد زوجتى التى ما زالت تتحدث عنه بفخرٍ شديد. وأيضًا هناك شخص خائن يتخذ من الوطنية ستارًا وأحضر أسلحة فاسدة انفجرت فى أجساد المصريين أثناء حرب فلسطين 1948!.

اعترف بأننى أحب جمال عبد الناصر حبًا جمًا. هذا الرجل كان شريفًا صريحًا نظيفًا نزيهًا. كانت الوطنية لديه قيمة عظمى ومبدأ أصيلا وسمة فطرية.. وسوف أنتهز هذه الفرصة وأنا أعتقد أن عبد الناصر وصل إلى درجة من الوطنية والنزاهة لا أعرف لها مثيلًا. حينما أرسل الرئيس الأمريكى دوايت أيزنهاور عام 1954 إلى عبد الناصر هدية شخصية مقدارها 3 ملايين دولار. ماذا فعل عد الناصر؟! أنفق هذا المبلغ على تشييد برج القاهرة!، وفى المقابل هناك حاكم آسيوى كانت زوجته تمتلك 3 آلاف حذاء!، وحاكم خليجى كان يحتفظ بميزانية الدولة فى حجرة نومه!، وداعية إسلامى مصرى أزعم أننى أول شخص أكتشف مدى نفاقه الوظيفى الزائف!، كان شابًا وسيمًا يرتدى أحدث الأزياء المزركشة قادرا على تلوين صوته صعودًا وهبوطًا وينفعل ويسرسع صوته حتى يصبح مثل الأطفال، بينما السيدات والفتيات مأخوذات مبهورات!.

د/ عمرو! من الصعب أن نجد وطنيًا نزيهًا شريفًا يستطيع مقاومة إغراء الملايين ولكنه حدث مع بعض زعمائنا وسياسيينا ورموزنا، وعلى رأسهم جمال عبد الناصر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

نقلا عن "المصري اليوم"