ads
ads

ماذا كان يفعل الفنانون مع «الأضحية»؟

النبأ
دسوقى البغدادي
ads


وخلال العيد، كانت فاتن حمامة تفضل ذبح «الخروف» خارج منزلها، ثم تقيم حفل شواء للحم الضانى لصديقاتها.


بينما حرصت الفنانة مديحة يسري على تربية خراف وماعز في حديقة منزلها؛ استعدادا للتضحية بهم في عيد الأضحى.


أما الممثلة مريم فخر الدين فهى كانت تخاف من الخروف، ولذلك كان يحرص زوجها المخرج محمود ذو الفقار على إحضار الخروف بنفسه، والإشراف على ذبحه بنفسه.


ونشرت إحدى المجلات صورا للراقصة سامية جمال وهى تختار خروفا من بين قطيع من الأغنام وفى صورة أخرى تحمل الخروف بين يديها.


الفنان يحيى شاهين يحتفظ بالخروف قبل العيد بأيام عند حارس العمارة التي يسكن فيها، ويوم العيد يذبح الخروف في مدخل العمارة وتوزيع لحمه على حراس العمارة، والعاملين حولها.