ads
ads

«التروماى» ظهر فى الإسكندرية قبل القاهرة «بكتييييير»

النبأ
دسوقى البغدادي
ads


ظهر «الترام» فى الإسكندرية قبل ظهوره بالقاهرة بكثير؛ ففي أغسطس سنة 1860 منحت الحكومة المصرية تاجرًا إنجليزيًا يهوديًا اسمه سير إدوارد سام فريمان حق امتياز إنشاء خط للترام يبدأ من مسلة كليوباترا (محطة الرمل حاليا) إلى منزل الشيخ عتمان المغازي (محطة فلمنج)، وبدأت الشركة العمل الذى استمر 3 سنوات وتم الافتتاح في يناير عام 1863 بقطار وحيد من 3 عربات (درجة أولى ودرجة تانية ودرجة تالتة) عشان يشجعوا الناس تركب، وكان يجره أربعة خيول، والرحلة تكون في حوالي ساعتين بأربع مواعيد في اليوم. 


ومع تولي الخديوي إسماعيل حكم مصر ازداد عمران منطقة الرمل، وبنى فيها قصور كثيرة وتشجعت الشركة أنها تستخدم أول قاطرة تدور بالفحم في أغسطس من نفس العام.


وفي سنة 1897 انتهت أعمال ازدواج الخط بالكامل وتم مد خط ثاني أو (تفريعة) ليخدم محطة قطار سيدي جابر ويربطها بالمدينة، وتم مد خط جديد من فلمنج إلى محطة المحمدية (فيكتوريا حاليا) ودي كانت نهاية العمران في الإسكندرية. 


وفي العام التالي تم استبدال عربات البخار بقاطرات تسير بالكهربا، وتم استبدال كامل العربات في سنة 1904 على النمط الكهربي الجديد في هذا الوقت، وتم مد خط من محطة الرمل لسراي رأس التين في حي الأنفوشي بامتياز لشركة بلجيكية في 1897 وكانت سبّاقة في دخول الكهرباء قبل شركة الخواجة الإنجليزي، وبدأت في نفس الوقت بربط أجزاء المدينة القديمة مثل محطة مصر وكرموز ومحرم بيه والمنشية بخط نهايته في محطة الرمل عشان يرتبط بخط ترام الرمل وبكدا ترابطت المدينة بالكامل.

ads