ads
ads

لماذا تُحقن السيدات فى استراليا بـ«هرمون التستوستيرون» الذكري؟

هرمون التستوستيرون المُقترح
هرمون التستوستيرون المُقترح
فايدة سيد علي
ads


توصل مجموعة من الباحثين بجامعة «موناش» في ملبورن باستُراليا إلى أن إعطاء النساء هرمون التستوستيرون الذكري بعد وصولهن إلى سن اليأس وانقطاع الطمث قد يزيد من زيادة الرغبة الجنسية لديهُن


وبحسب ما ورد بموقع «ميل أون لاين» بأن ما يقرُب من ثُلث النساء يُعانين من انخفاض الرغبة الجنسية عند حدوث انقطاع الطمث الذي يحدُث غالبًا في مرحلة مُنتصف العمر.


وقالت سوزان ديفيس من جامعة موناش في ملبورن بأستراليا: «تشير نتائجنا إلى أن الوقت قد حان لتطوير علاج التستوستيرون المصمم خصيصًا للنساء بعد انقطاع الطمث بدلاً من معالجتهن بتركيزات أعلى معدلة للرجال».


"ولكن لا توجد تركيبة أو منتج معتمد من هرمون التستوستيرون في أي بلد ولا توجد إرشادات متفق عليها دولياً لاستخدام النساء لهرمون التستوستيرون". وبالنظر إلى الفوائد التي وجدناها للحياة الجنسية للمرأة والرفاهية الشخصية ، توجد إرشادات جديدة وصيغ جديدة هناك حاجة ماسة إليها.

 

وقال فريق البحث الذي يكتب في مجلة لانسيت لمرض السكري والغدد الصماء، إن هرمون التستوستيرون يسهم في الرغبة الجنسية والنشوة الجنسية، كما يساعد على الحفاظ على وظيفة التمثيل الغذائي الطبيعية، وقوة العضلات، والوظيفة المعرفية والمزاج.


وأضاف البروفيسور ديفيس: "الآثار المفيدة للنساء بعد انقطاع الطمث الموضحة في دراستنا تتجاوز مجرد زيادة عدد المرات التي يمارسن فيها الجنس شهريًا.


"بعض النساء اللائي يعانين من مواجهات جنسية منتظمة يبلغن عن عدم رضاهم عن وظيفتهن الجنسية، لذا فإن زيادة توترهن في تجربة جنسية إيجابية من الرفض التام ، أو من حين إلى آخر، إلى مرة أو مرتين في الشهر يمكن أن يحسن الصورة الذاتية ويقلل من المخاوف الجنسية خاصة مع ظهور بعض الأعراض الشائعة في هذه المرحلة مثل الهبات الساخنة ، والتعرق الليلي ، والجفاف المهبلي  مايؤدي  إلى عدم الشعور بالراحة أثناء ممارسة الجنس، واضطراب النوم، وانخفاض الدافع الجنسي، ومشاكل في الذاكرة والتركيز وتقلب المزاج.

ads