ads
ads

«حشرة» خطيرة توجد فى المراتب والمخدات والبطاطين والسرير.. هكذا تحمى نفسك منها

حساسية حشرة الفراش _ تعبيرية
حساسية حشرة الفراش _ تعبيرية
فايدة سيد علي
ads


تُعد «حشرة الفراش» من أشهر مسببات الحساسية فى أكثر من نصف المرضى، وتتواجد هذه الحشرة تقريبًا في جميع المنازل على مُستوى العالم وتعيش داخل المراتب والمخدات والبطاطين والسجاد والموكيت والكراسي ذات الوبر، وكذلك لعب الأطفال والستائر ذات الوبر أيضًا.

ويقول الدكتور أسامة عبد اللطيف، استشاري الحساسية والمناعة بأن حشرة الفراش أو «عتة الفراش» تُعد من أهم أسباب الإصابة بالحساسية بل وأكثرها انتشارًا ؛ لأنها تتغذى على ما يتساقط من أنسجة الجلد البشري والذي يحدُث بشكل يومي لجميع الأشخاص وتزيد مع زيادة الرطوبة بالغُرفة، مُشيرًا إلى وجود بعض الخُطوات اللازمة التي يجب أن تُتبع للحد من حشرة الفراش تتلخص فيما يلي:

تغيير فرش السرير وأكياس المخدات بشكل مُستمر على الأقل " 3 مرات " في الأسبوع ، وغسلهم على درجة حرارة عالية تصل إلى 60 درجة مئوية مع تجفيفها في الشمس إن أمكن.

استخدام أغطية مُضادة مُضادة لحشرة الفراش للمرتبة والمخدات، وتغليفها بشكل مُحكم بالبلاستيك إن أمكن.

استخدام المكنسة الكهربائية لتنظيف المرتبة وحُجرة النوم بشكل دوري.

التخلُص من السجاد والوبريات في حجرة النوم.

استخدام خاصية إزالة الرطوبة في جهاز التكييف وتقليل الرطوبة إلى أقل من 50%.

تعريض غُرفة النوم والمرتبة والمخدات للشمس كُلما أمكن ذلك.

عدم استخدام المكنسة الكهربائية إلا بعد خروج مريض الحساسية من المنزل مع الاهتمام بالتهوية الجيدة قبل رجوعه للمنزل.

ولأن القضاء النهائي عليها غير مُمكن فيُعد استخدام «أمصال الحساسية» أفضل الوسائل الفعالة والثابتة في الأبحاث العلمية لإعادة تعريف الجهاز المناعي عليها فيتعامل معها على أنها من مُكونات البيئة للحد من أعراض الحساسية بل ويُنهي المرض في كثير من الأحيان.