ads
ads

أسمنت طرة تدرس تصفية أعمالها.. لهذا السبب

الأسمنت - أرشيفية
الأسمنت - أرشيفية
ads


تقول أسمنت طرة المصرية، التابعة لشركة هايدلبرج الألمانية للأسمنت، إنها علقت الإنتاج بسبب أزمة مالية ناجمة عن تخمة معروض في السوق المحلية وإنها تدرس تصفية أعمالها.

وقال خوسيه ماريا ماجرينا العضو المنتدب للشركة، في خطاب إلى الموظفين الأسبوع الماضي اطلعت عليه رويترز: "تشير التقديرات إلى وصول حجم استهلاك الأسمنت بنهاية عام 2019 إلى 50 مليون طن مقابل الطاقة الإنتاجية لجميع شركات الأسمنت في مصر التي تزيد على 85 مليون طن".

وكتب يقول "الفائض في الإنتاج هو أكثر من إجمالي الاستهلاك السنوي لدولة مثل إيطاليا أو إسبانيا أو المغرب أو جنوب أفريقيا".

وأكدت أسمنت طرة يوم الاثنين صحة الرسالة، وقالت إن الإنتاج متوقف بالفعل.

وأضاف الخطاب أن الديون المتراكمة على الشركة بلغت 800 مليون جنيه مصري (47.75 مليون دولار)، وأن إدارتها تدرس الآن التصفية النهائية، وأسمنت طرة أقدم شركة أسمنت مصرية حيث تأسست في 1927.

وفي أوائل 2018، فتحت شركة منافسة مملوكة للقوات المسلحة المصرية، شركة العريش للأسمنت، مصنعا طاقته 13 مليون طن سنويا بتكلفة 1.12 مليار دولار، ما زاد المعروض في سوق متخمة بالفعل.

كان مقاول صيني ساعد في بناء مصنع شركة العريش المقام في بني سويف، 120 كيلومترا جنوبي القاهرة، قال العام الماضي إن المصنع الجديد هو الأكبر الذي يُشيد على مرحلة واحدة في العالم.

وقالت رسالة العضو المنتدب إن الإنتاج الإضافي أجبر مصنعي الأسمنت على خفض الأسعار إلى ما دون التكلفة.

ولحقت أضرار إضافية بمصانع الأسمنت نتيجة رفع أسعار الوقود مع قيام الحكومة بخفض الدعم.

وينظر منتجو الأسمنت في مصر إلى ليبيا والسودان كأسواق تصدير محتملة قد تمتص بعض فائض المعروض، لكن عدم الاستقرار في هذين البلدين ينال من الطلب.