ads

زعيم كوريا الشمالية يعدم جنرالا على طريقة أحد أفلام «جيمس بوند»

النبأ

زعمت تقارير صحفية مؤخرا، أن زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، أعدم أحد الجنرالات العسكريين، بطريقة مستوحاة من أحد أفلام العميل السري البريطاني "جيمس بوند".

وعاقب "جونغ أون" الجنرال بتهمة الخيانة، بإلقاءه في "حوض مليء بأسماك البيرانا"، وهي التي عرضت في فيلم "جيمس بوند" بعنوان "The Spy Who Loved Me"، من إنتاج عام 1977، بحسب صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.

وكان شرير الفيلم "كارل ستومبرغ" يعدم خصومه، بإلقائهم في حوض لأسماك القرش.

وفيما لم تذكر الصحيفة اسم الجنرال المعدوم، فقد أشارت إلى أنه لاقى عقوبته بسبب تخطيطه للانقلاب على زعيم كوريا الشمالية.

وأضافت أن الحوض يعج بمئات أسماك البيرانا، تم بنائه بداخل سكن ريونغ سونغ الفخم، المملوك لكيم جونغ أون.

وقبل إلقاءه في حوض الأسماك، فقد تم تقطيع ذراعي الجنرال وجذعه بالسكاكين، وفقا للصحيفة.

وتزعم المصادر أنه لم يكن من الواضح، ما إذا كان الجنرال لاقى حتفه على يد أسماك بيرانا المتوحشة أم مات متأثرا بجراحه أو بسبب الغرق.

وذكرت صحيفة "ديلي ستار" أن الأسماك الموجودة في منزل كيم جونغ أون، يتم استيرادها من البرازيل.

كما أفادت أن زعيم كوريا الشمالية أعدم 16 مسئولا في الدولة، منذ استلامه السلطة في عام 2011، من بينهم قائد جيشه، ورئيس البنك المركزي في كوريا الشمالية، وسفيريه في كوبا وماليزيا.

وعلق مصدر في جهة استخباراتية بريطانية، أن كيم جونغ أون، يستخدم الرعب والخوف كأداة أساسية للحكم، وأنه يلجأ لتلك الأساليب من أجل إعلام مساعديه الأكثر ثقة بأنهم مهددون لخطر الموت في حال وجود شبهة حول خيانتهم للبلاد وعدم ولائهم له.

المصدر: سبوتنيك