ads

مذكرة على مكتب كامل الوزير تكشف «بلاوي تقيلة» في السكة الحديد (مستندات)

كامل الوزير - أرشيفية
كامل الوزير - أرشيفية
سعيد عبد الهادي


كشفت شكوى مقدمة إلى الفريق كامل الوزير، وزير النقل، من قائدي القطارات بمنطقة وسط الدلتا بطنطا، ضد المهندس إبراهيم عيسي، مدير عام التشغيل للمسافات القصيرة، والمهندس سعيد العبد، مدير عام المسافات الطويلة، بإعطاء تعليمات لملاحظ التشغيل بطنطا، بتعيين السائقين إجباريًا على القطارات، في أيام راحات تشغيل الجدول.


وجاء بالمذكرة، أن من يطالب بتطبيق القانون الخاص بالتشغيل، والذي يمنع تشغيل العامل بشكل متواصل، دون الحصول على راحة أسبوعية، حفاظًا على صحة العامل، وصحة وحياة ركاب القطارات، ومن يعترض، يتم معاقبته بتوقيع الجزاء الفوري عليه، بجزاء لا يقل عن "سبعة أيام" وخصم يوم من العطلات الأسبوعية، وسبق أن تم تقديم عدة شكاوي وفاكسات إلى وزارة النقل، وإلى المهندس أشرف رسلان رئيس السكة الحديد، ولكن لا حياة لمن تنادي.


وأوضحت الشكوى أن قائدي القطارات بطنطا يعملون لأيام تصل إلى تسعين يومًا، ومائة وخمسون يومًا، عمل متواصل (بدون راحات)، وهذا مخالف لقوانين العمل ومخالف لتعليمات التشغيل بالسكة الحديد، ما يعرض حياة العمال وحياة المواطنين ركاب القطارات والمال العام للحوادث والدمار، واشتملت الشكوى على خطاب موقع من قائدي القطارات ومساعديهم وتأشيرة المهندس إبراهيم عيسي مدير عام تشغيل المسافات القصيرة، بطنطا، لطلب عدم تشغيلهم في أيام (راحات الجدول)، حيث أن تعيينهم في أيام الراحات مخالف للتعليمات والقوانين، ولكن المهندس إبراهيم عيسي قام بالتأشير بجملة (لا نوافق حيث تعليمات الوزارة بالعمل أيام الراحات، بسبب حاجة العمل ولسد العجز من طوائف التشغيل).


ومن فضيحة عدم راحة قائدي القطارات إلى فضيحة "نموذج حافز الجهود"، حيث فوجيء جميع العاملين بالسكة الحديد، بقيام الإدارة المركزية لشئون العاملين بعمل نموذج استرشادي عند تقدير حافز الجهود، وهذا النموذج به العديد من المخالفات القانونية، فالقانون يعطي الحق للعامل الحصول على الحافز المميز إذا حقق العامل "22 يوم عمل" شهريًا، وكذلك حافز الدرجة وبذل الجهد ومكافأة الوزير فهذا يتطلب الحد الأدني من أيام العمل وهي "22 يومًا"، مع توافر القواعد الأخرى من الانضباط والتعاون في العمل وإنجازه.


وقبل أن تقوم السكة الحديد بمراجعة هذا النموذج من الناحية القانونية، أرسلت النموذج الخاطيء إلى مكتب وزير النقل، وكشف الخطاب رقم 4913 الصادر بتاريخ 452019 من أسامة محمد مصطفى، رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب وزير النقل، يوضح فيه أنه بتاريخ 842019 ورد خطاب السكة الحديد ومرفق معه مذكرة بخصوص نموذج صرف (حافز موحد) للجهود.


وأكد أسامة مصطفى، أنه بالعرض علي الفريق وزير النقل أشر بـ( أوافق على صرف حوافز الجهود الشهرية بناء على أسلوب نموذج التقييم المقترح، على أن يتم الإعتماد من رئيس مجلس الإدارة شخصيًا، وعدم صرف أي حوافز أخري أو ربع سنوية أو خلافه إلا بعد العرض للتصديق من عدمه، وربط ذلك بالإنتاج والجودة)، وللأسف هذا النموذج المخالف لقانون العمل، وعرضه مجلس إدارة السكة الحديد بالخطأ، فلا يجوز لقرار وزاري أن يلغي أي مادة من مواد قانون العمل إلا بقانون.


وفي الوقت الذي قام قيادات السكة الحديد بتجهيز (حبل المشنقة) لوضعها لشنق صغار عمال السكة الحديد بها، بما يخالف القانون، جهّز المهندس أشرف رسلان رئيس السكة الحديد، بتجهيز جدول حوافز الطبقة المتوسطة وهي كالآتي ( 15300 جنيه رئيس الإدارة المركزية – 11300 جنيه المدير العام – 8000 جنيه مدير الإدارة – 6800 جنيه رئيس القسم)، ولم يتم الإعلان عن حوافز رئيس مجلس الإدارة والنواب.


ويكفي أن نشير إلي أن حافز الوزير (حافز الربع سنوي) والذي يتم صرفه كل ثلاث شهور، كان رئيس الهيئة يحصل على "6 شهور" كل ثلاثة شهور، ونواب السكة الحديد مثله، وبحسبة بسيطة لحافز الوزير الربع سنوي، نجد أن عمال السكة الحديد من (الدرجة الثالثة حتى الدرجة السادسة)، يحصل على (50 جنيها)، والدرجة الثانية يحصل على (65 جنيها)، والدرجة الأولى يحصل على (75 جنيها)، وأما الموظف بدرجة كبير يحصل على (225 جنيها)، والمدير العام يحصل على (250 جنيها)، وهذا الحافز يصرف كل (ثلاث شهور)، وأما المهندس الدرجة الثالثة فيحصل على مبلغ (75 جنيها)، والمهندس الدرجة الثانية فيحصل على مبلغ (90 جنيها)، والمهندس الدرجة الأولى فيحصل على مبلغ (120 جنيها).


أما حوافز رئيس مجلس الإدارة هو ونواب السكة الحديد، فحدث ولا حرج فيتم صرف نفس الحافز عبارة عن (6 شهور من مرتبه)، أي يصرف مبلغ (24000 جنيه)، أي عدد شهور السنة عند رئيس مجلس الإدارة والنواب، (36 شهرا)، بخلاف باقي الحوافز الشهرية التي يتم تحصيلها من حضور الجلسات واللجان والجمعيات العمومية بالشركات التابعة.

ads