ads

«فضيحة بجلاجل».. شبكة دولية تروج للمعالم السياحية في بريطانيا والصين من جيوب المصريين

الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة
الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة
مي بدير
ads

أطلقت وزارة السياحة، مؤخرًا، شراكة مع شبكة «CNN» العالمية وبلغت تكلفة التعاقد ملايين الدولارات، عبر حملة سياحية عالمية تهدف إلى تقديم مصر بمفهومها الحديث عبر مختلف المنصات التلفزيونية، والرقمية، ومواقع التواصل الاجتماعي، لدفع النمو السياحي وتطويره، وتسليط الضوء على ميزات مصر الجميلة والوجهات السياحية الكثيرة الموجودة فيها، إضافة إلى الدفء وحسن الضيافة الذي يشتهر به أهلها.

وصممت هذه الحملة لنشر رؤية وزيرة السياحة الدكتورة رانيا المشاط في تطوير قطاع سياحي مستدام، ومساعدة مصر على زيادة عدد زوارها، كما نص على ذلك برنامج تطوير السياحة المصرية.

وبالرغم من أن هذه الشراكة تمت في عام مهم، لاسيمًا لاستضافة مصر هذا العام كأس الأمم الإفريقية، إلا أن وزارة السياحة وشبكة CNN أخفقا في تقديم مصر كما ينبغي أن تُقدم.

وكشفت شبكة «CNN»، عن الفيديو الترويجي الأول للسياحة في مصر، والذي ظهرت فيه مصر متمثلة في عدد من الأشخاص والرسومات، واللقطات السريعة في الفيديو التي لا تظهر طبيعة مصر ولا حتى أهم الأماكن السياحية فيها وطمست فيه التاريخ المصري واقتصرت فقط على إظهار أبو الهول وجدار أحد المعابد ولم تذكر اسم أى من المعالم السياحية في مصر، ولم نرَ اسم مصر باللغة الإنجليزية في أي لقطة مصورة.

وصدم الإعلان العديد من مشاهديه بعد أن أرفق في الإعلان المغامر عمر سمرة، وهو على قمة جبل إيفرست الذي يقع بين نيبال والصين وليس له أي علاقة بمصر، فالسائح عندما يريد زيارة بلد يأتي من أجل معالمه السياحية وآثاره ولن يأتي من أجل شخص حقق نجاحا في صعود أعلى قمة جبلية في العالم فعندما سيأتي السائح لمصر لن يأتي لمشاهدة عمر سمرة بالرغم من كونه شخصية عامة وناجحة"، وكان يفضل الاستفادة من المغامر «سمرة» بتصويره في أهم معالم مصر السياحية مع كتابة اسم المناطق السياحية في الفيديو الترويجي لمصر.

كما وقعت شبكة CNN في خطأ أكبر عندما قصت مقطع لا يتعدى الثانيتين للاعب محمد صلاح نجم المنتخب المصري ولاعب ليفربول الإنجليزي أثناء استقباله أحد أصدقائه في ملعب إنجليزي، لا يمثل مصر، ثم تلاه أحد المعلقين الأجانب في إحدى مباريات "صلاح" في نادي ليفربول، وكأنها تروج باسم الشخصيات المصرية لنواد وقمم جبلية في الخارج، في حين كان يمكن استغلال «صلاح» و«سمرة» والتسجيل معهما في أهم الأماكن السياحية بمصر المستهدف الترويج لها في منصات شبكة CNN العالمية.

ولم نرَ تركيز حملة CNN على القطاعات المختلفة من الجمهور بدءا من العائلات، مرورا بالاستقلاليين الباحثين عن المختلف، وصولا إلى رجال الأعمال المسافرين، وتتركز هذه القطاعات في أوروبا، وأمريكا الشمالية، وآسيا، وإفريقيا، والشرق الأوسط كما أعلنت وزارة السياحة في بياناتها السابقة فهي لم تركز على أي فئة من أى مجتمع مع اختلاف القارة؛ لاسيما وإننا لم نرَ المنتج السياحي المصري الحقيقي في الفيديو المصور الذي طرحته شبكة CNN.

كما لم نرَ أي ابتكار في الفيديو المصور بل العكس، الفيديو كما لو كان نفذه شخص مبتدئ في التسويق والترويج لمنتج فغاب الابتكار وخابت آمالنا وتوقعاتنا في أن يتم إنتاج فيديو ترويجي مميز عن مصر؛ لاسيما وأن CNN من كبرى الشبكات في العالم.

ومن الممكن أن يحقق الفيديو الأول الذي صورته CNN أهدافًا أخرى لـ«CNN»، وهو التشويه لمصر وطمس الهوية المصرية في هذا الفيديو الذي ركز على الملاعب في إنجلترا وقمة جبل «إيفرست».