ads
ads

وسط حضور عالمي.. خالد مهران يلقي كلمة بمؤتمر حوار الحضارات الآسيوية

خالد مهران  في مؤتمر حوار الحضارات
خالد مهران في مؤتمر حوار الحضارات الآسيوي
ads


عُقد في العاصمة الصينية بكين «حوار الحضارات الآسيوية» خلال الفترة من 15 إلى 17 مايو الجاري، بحضور عدد من الرؤساء وقادة الدول والشخصيات الإعلامية والثقافية العالمية.

وشهد المؤتمر إجراء عدد من الحوارات المناقشات الحضارية والثقافية بين الحضارات الآسيوية وعدد من حضارات العالم الممثلة في الشخصيات التي حضرت المؤتمر. 

وخلال أيام المؤتمر، تبادل الحضور وجهات النظر في موضوعات مختلفة تتعلق بتحسين عملية الحوكمة في آسيا والتنمية وتبادل الخبرات والتجارب، مع حضور عدد من المنظمات الإعلامية والمجموعات الثقافية والدينية والمنظمات الغير حكومية، بالإضافة إلى حضور عدد من القادة الآسيويين ورؤساء المنظمات الدولية.

وكان من أبرز الحضور؛ الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس، رئيسة سنغافورة حليمة يعقوب، ورئيس سيريلانكا مايتريبالا سيريسينا، وملك كمبوديا نورودوم سيهاموني، ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، وميجيل انجيل موراتينوس رئيس تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة بمنظمة اليونسكو.

جاء المؤتمر تنفيذًا لمقترح الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال كلمته في افتتاح منتدى بواو عام 2015 لتعزيز التفاهم الإقليمي والتعاون.

وافتتح المؤتمر الرئيس الصيني شي جين بينغ، وزوجته بنغ ليوان، والذي أكد في كلمته الافتتاحية أن الثقافات الآسيوية تظهر ثراء وحيوية كبيرين بفضل تنوعها الشديد.

وقال إن الفنون التي تعبر عن ثقافات آسيا المختلفة سوف تتخطى الحدود، وتلامس قلوب الناس وعقولهم، وتُظهر للعالم آسيا كقارة مُشعة وديناميكية.

وأضاف في كلمته خلال حفل الافتتاح الذي أقيم في استاد «عش الطائر» الذي شهد حفل افتتاح ألعاب أولمبياد بكين في عام 2008، إن الشعب الصيني يأمل مخلصا في أن تساعد الدول الاسيوية بعضها البعض وتعمل معا بشكل وثيق للتقدم مع بقية العالم.

وبخلاف حفل الافتتاح تضمن المؤتمر 6 منتديات متوازية، كما تزامن معه اقامة انشطة ثقافية آسيوية بما في ذلك معرض الحضارة الآسيوي، والمهرجان الثقافي الآسيوي، وأسبوع السينما والتلفزيون الآسيوي، ومعرض الثقافة والأزياء الآسيوي، ومهرجان المطبخ الآسيوي.

وفي كلمته بالمؤتمر أشاد خالد مهران رئيس تحرير صحيفة النبأ المصرية، بالمؤتمر باعتباره منصة هامة لتبادل وجهات النظر والأفكار النبيلة ليس فقط للصين والدول الآسيوية، ولكن أيضا جميع البلدان والحضارات والبشرية جمعاء.

وأوضح مهران أنه سبق له زيارة العاصمة الصينية بكين قبل عامين؛ لحضور اجتماع مع عدد من الصحفيين من مختلف البلدان حول مبادرة الصين الطموحة "الحزام والطريق".

حيث كانت هناك فرصة جيدة لزيارة عدة مدن صينية ومشاهدة مجموعة متنوعة من الثقافات والإنجازات الرائعة، وملامح التغيير المستمر في الصين بفضل سياسة الانفتاح والإصلاح، الممثلة في التصنيع المحلي والابتكار والبناء.

وأكد مهران أن أكثر ما أثار إعجابه في الصين هو الانسجام بين الناس من مختلف المجموعات العرقية، مشيرًا إلى التعاون التكنولوجي والصناعي بين مصر والصين، حيث تستثمر ما يقرب من 80 شركة صينية ما يزيد على مليار دولار في مصر، في مجالات مثل الطاقة النظيفة والبنية التحتية والسياحة وغيرها.

وأشاد مهران بالمشروعات الصينية في إفريقيا، ما بين الموانئ والسكك الحديدية إلى الطاقة الإنتاجية في كينيا وجيبوتي وإثيوبيا التي غيرت حياة الناس، وخلقت آلاف الوظائف.

ودعا رئيس تحرير صحيفة النبأ، جميع الدول إلى اتباع استراتيجية توائم الاستراتيجية الصينية وتعزيز التشاور والحوار، معتبرًا ذلك نهج مهم لحوكمة عالمية سليمة في عالم اليوم، في ظل الحاجة إلى تحقيق أكبر قدر من المصالح المشتركة بين الدول.

وأشار إلى أن مؤتمر الحوار بين الحضارات الآسيوية فرصة لتجاوز الحواجز الحضارية من خلال الحوار، وتجاوز الصراعات الحضارية من خلال التعلم المتبادل، وتعزيز التفاهم والاحترام والثقة المتبادلة.

وسط حضور عالمي..
وسط حضور عالمي..