ads
ads

إنقاذ عامل مصري في السعودية من الإعدام بالسيف في اللحظات الأخيرة.. اعرف التفاصيل

تنفيذ حكم الإعدام - أرشيفية
تنفيذ حكم الإعدام - أرشيفية
عبير بدوي

بعد مفاوضات استمرت 11 عاماً، بين أسرة مقيم مصري في المملكة العربية السعودية، ومصري آخر، بعد أن حُكم على الأول بالإعدام فى قتل أحد أقاربه فى الخارج، إثر خلاف عائلي وقع بينهما، انتهى الأمر بدفع مليون ريال كـ"دية" لوقف تنفيذ حكم القصاص.

وأعلنت محافظة "الخرج" السعودية انتهاء المفاوضات التي دامت 11 عاماً بين الأسرتين، قضاها المحكوم عليه المصري في السجن، لحين انتهاء المفاوضات، وقالت إن أصدقاءه وأفراد عائلته جمعوا مليون ريال (5 ملايين جنيه مصرى) كـ"دية" لوقف تنفيذ حكم القصاص.

وأضافت المحافظة السعودية: «استمرت المفاوضات 11 عاماً بين عائلتي الجاني والمجني عليه في بلده الأصلي مصر، وأسفرت عن تنازل أهل المجنى عليه عن القصاص، وقبلوا (الدية) التي قدرت بمليون ريال.

ووفقاً لجريدة "الوطن" السعودية، فإنه طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، فإن تنازل أهل الضحية وحده يوقف حكم الإعدام.

وأشارت الصحيفة إلى أن "أبناء الجالية المصرية فى محافظة الخرج، أبلغوا القنصلية المصرية بالرياض بتطورات القضية، وتم الإعلان عن قيمة الدية من الجهات الخيرية فى المحافظة، وجرى خلال يومين جمع المبلغ المتفق عليه من خلال المصريين والسعوديين، سعياً إلى دفع الدية وعتق رقبة المقيم الذى قضى هذه السنوات فى سجن المحافظة، بعد مناشدات عدة قام بها نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعى".

ads