ads
ads

مطعم الملك فاروق الخيري.. «الطبيخ» والعيش مجانًا

مطعم الملك فاروق
مطعم الملك فاروق
دسوقى البغدادي
ads


لم تكن المآدب الملكية هي المكان الوحيد لحصول الفقراء على الطعام، بل كان يوجد مطعم «الملك فاروق الخيري»، الذي كان يقدم «الطبيخ» والعيش لمن يريد.


ونشرت مجلة «المصور»، في عددها الصادر بتاريخ ٣ أكتوبر ١٩٤١، بعض الصور التي التقطتها عدسة المجلة تصف رحلة أسرة فقيرة للذهاب إلى المطعم وتناولهم حصتهم من الغذاء وأخيرا إفطارهم في منزلهم.


وعلقت المجلة على الصورة الأولى التي تبين وقوف الأسرة أمام المطعم، قائلة: «أقبلت الأسرة علي مطعم فاروق وتحمل (الحلة) الفارغة وتخلف الزوج وطفلاه ليتسلموا الطعام»، وفي الصورة الثانية، قالت: «نالت الزوجة ملء حلتها من الخبز وهي ثمانية أرغفة كاملة»، وعلقت علي الصورة الثالثة، قائلة: «أثناء رجوعهم إلي المنزل صارت الأسرة في طريقها إلى المنزل والزوجان فرحان وقد فضلت الزوجة أن تحمل الطعام كله بدلا من أن ترهق طفلها بحمل الخبز في السلة الفارغة المعلقة بيده».


وفي الصورة الأخيرة كانت للأسرة وهي تتناول طعام الإفطار بعد وصولهم إلي دارهم، قائلة: «وانطلق المدفع مؤذنا بساعة الإفطار ويأكلون في سرور».

ads