ads
ads

مفاجآت مثيرة في واقعة مقتل «فتاة» على يد شابين بـ«إمبابة»

جثة أرشيفية
جثة أرشيفية
كتب- ياسر مندور

مفاجآت مثيرة كشفتها تحريات ضباط وحدة مباحث قسم شرطة إمبابة، بواقعة ضبط شابين أثناء شروعهم، أمس الأربعاء، في إلقاء جثة فتاة من أعلى كوبري الساحل.

وتبين من تحريات المباحث التي أجريت تحت إشراف اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة للمباحث، ونائبيه اللواءين محمد الألفي، ومحمد عبد التواب، أن الفتاة المجني عليها تدعى "فرح"، 16 سنة، كانت على علاقة غير شرعية بالمتهمين الأول الذي يبلغ من العمر 20 سنة، والثاني 17 سنة يقيمان بدائرة مركز شرطة أوسيم.

وأكدت التحريات أن الضحية تتخذ الشارع مسكنا لها بعد انفصال والديها، وأنها استولت على هاتف أحد الشابين أثناء تواجدها رفقتهما، ما دفعهما لضربها وصعقها بالكهرباء حتى أرشدتهما عن مكان بيع الهاتف، إلا أنهما استمرا في ضربها حتى فارقت الحياة.

وأضافت التحريات أن الشابين قاما بالتخلص من الجثة بإلقائها في فتحات التهوية أسفل كوبري الساحل، فطاردهما أفراد دورية أمنية تابعة لقسم شرطة إمبابة، وتمكنوا من ضبطهما، واقتيادهما إلى ديوان القسم.

وأقر المتهمان، أمام العقيد محمد عرفان مفتش مباحث شمال الجيزة، بتعديهما بالضرب على الفتاة حتى الموت؛ لاتهامها بسرقة هاتف محمول خاص بأحدهما، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيقات.

ads