ads
ads

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل متضامنين أجنبيين في الخليل جنوب الضفة

الاحتلال الإسرائيلي
الاحتلال الإسرائيلي
أ ش أ


اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، متضامنين أجنبيين من حركة التضامن الدولية (ISM)، أثناء تواجدهما قرب مدرسة قرطبة الأساسية في شارع الشهداء، وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال الناشط في تجمع المدافعين عن حقوق الانسان عماد ابو شمسية إن قوات الاحتلال اعتقلت متطوعين أجنبيين يحمل أحدهما الجنسية الأمريكية والآخر الإيطالية، أثناء عملهما قرب مدرسة قرطبة الأساسية، على تأمين خروج الطلبة من المدرسة، الواقعة قرب مستوطنة "بيت هداسا".

يذكر أن بعثة التواجد الدولي (التيف) كانت تؤمن طلاب المدرسة المذكورة في الذهاب والاياب، من اعتداءات المستوطنين، قبل أن ينهي الاحتلال عملها في الخليل قبل نحو أسبوع.

من ناحية أخرى، مددت محكمة "المسكوبية" العسكرية الإسرائيلية، اعتقال الأسير عاصم البرغوثي، لمدة ثمانية أيام، للمرة الرابعة.

وقال محامي نادي الأسير مأمون الحشيم إن التحقيق مع الأسير البرغوثي متواصل في معتقل (المسكوبية)، لكنه بوتيرة أقل مقارنة مع الفترة الأولى على اعتقاله.

وكان محامي نادي الأسير قد زار الأسير البرغوثي - في وقت سابق - بعد إنهاء أمر منعه من لقاء المحامي، وأكد أنه يعاني من إصابة في جسده تعرض لها قبل عملية اعتقاله، التي تمت بتاريخ الثامن من يناير 2019، وخلالها تعرض للضرب المبرح وفقد وعيه، وبعد نقله إلى مركز تحقيق "المسكوبية" واجه تحقيقا قاسيا ومكثفا استمر لمدة (14 يوما) بشكل متواصل، وقد تجاوزت ساعات التحقيق في الفترة الأولى لأكثر من (20) ساعة في اليوم.

يذكر أن عاصم البرغوثي (33 عاما) من بلدة كوبر، أسير محرر قضى سابقا في معتقلات الاحتلال (11 عاما) وأفرج عنه بعد انتهاء محكوميته في أبريل 2018. علما أن أربعة من أفراد عائلته اعتقلتهم قوات الاحتلال، كان آخرهم والدته سهير البرغوثي، وسبق أن تم اعتقال والده عمر البرغوثي وشقيقيه عاصف ومحمد.

وكانت قوات الاحتلال نفذت حملة اعتقالات واسعة في بلدة كوبر في محافظة رام الله بعد الإعلان عن استشهاد شقيقه صالح في تاريخ الثاني عشر من ديسمبر 2018، وبعد مطاردة استمرت لقرابة شهر أعلن الاحتلال عن اعتقال عاصم في بلدة أبو شخيدم.

ads