ads
ads

كيف تحصل على إجازة مدفوعة الأجر بسبب سوء الأحوال الجوية؟!

النبأ
ads


مع برودة الطقس الذي نشعر به جميعًا، يتساءل البعض، عن درجات الحرارة التي يجب أن يتوقف فيها الإنسان عن الذهاب إلى العمل.

وفرت قوانين العمل في العديد من دول العالم، الحماية للموظفين، وحماية صحتهم من أي اضطراب مناخي، ففي بريطانيا على سبيل المثال، تنص قوانين الممارسة (الصحة والسلامة) المعتمدة في مكان العمل لعام 1992 على أن: "خلال ساعات العمل، تكون درجة الحرارة في جميع أماكن العمل داخل المباني معقولة".

توضح الإرشادات أن مكان العمل يجب أن يكون على الأقل 16 درجة مئوية وعلى الأقل 13 درجة مئوية إذا كان عمل الشخص يتضمن "جهدًا جسديًا".

وفقاً لدراسة استقصائية أجريت في عام 2015، قال 53٪ من الموظفين إنهم أقل إنتاجية عند العمل في مكتب بارد جداً، وفي الوقت نفسه، قال 71 في المائة إنهم أقل إنتاجية عند العمل في مكتب دافئ للغاية.

"الراحة الحرارية"، وهي ضرورة الحصول على راحة عند الشعور بالحرارة أو البرودة الشديدة. يمكن أن تؤثر العوامل البيئية على الراحة الحرارية لشخص ما.

من المهم ملاحظة أن درجة حرارة الهواء وحدها ليست مؤشرًا دقيقًا على "الراحة الحرارية" ويجب استخدامها مع العوامل البيئية والشخصية الأخرى.

ماذا يمكنك أن تفعل إذا كان مكان عملك حارًا جدًا أو باردًا؟

توصي إرشادات ACAS الموظفين في بريطانيا بإثارة المشكلة مع رئيسهم أو قسم الموارد البشرية في المقام الأول.

ويمكن لأصحاب العمل تقييم ما إذا كان المكتب شديد البرودة من خلال إجراء تقييم مخاطر الراحة الحرارية، فإذا انخفضت درجة حرارة مكان عملك إلى أقل مما يعتبر "معقولًا"، يجب عليهم، قانونًا، اتخاذ إجراءات إضافية لرفع درجة الحرارة، مع الحصول على أجر مقابل وقت العمل الذي فاتك بسبب سوء الأحوال الجوية.

ads