ads
ads

المخطط الفاشل ضد «عيد الشرطة»

الحسينى كارم.. مساعد رئيس حزب مصر
الحسينى كارم.. مساعد رئيس حزب مصر الثوره
الحسينى كارم
ads

عيد الشرطة الـ«67».. هو ليس بتاريخ فقط نحتفل فيه وليس أننا أنشأنا جهازًا أو افتتحنا مؤسسة؛ بل هو عيد تضحية  وذكرى تضحية رجال مصريين وطنيين من رجال شرطتنا المصرية الباسلة.


وهذا التاريخ كان من المخطط له طمسه والتعتيم عليه  ومحاوله فاشله لإلغائه من عقول الأجيال القادمة من تاريخ هويتهم الوطنية المصرية، ولكن القدر أراد أن يفشل هذا المخطط بالعناية الإلهية للوطن، وينقذه من المخطط المغرض من المغرضين.


ويعد «عيد الشرطة» تخليد لذكرى موقعة الإسماعيلية 1952 التي راح ضحيتها خمسون شهيدا وثمانون جريحًا من رجال الشرطة المصرية على يد الاحتلال الإنجليزي في 25 يناير عام 1952 بعد أن رفض رجال الشرطة بتسليم سلاحهم وإخلاء مبنى المحافظة للاحتلال الإنجليزي، وهذا الحادث كان سببًا فى استشهاد 50 من رجال الشرطة، و80 مصابًا، وحتى اليوم مازالت الشرطة تضحى على مدى 67 عامًا، ومنذ 2011 حتى الآن هناك 1100 شهيد و ما يقرب من 20 ألف مصابًا، أي ما يعادل 137 شهيدًا، و2500 مصاب سنويًا.



وحتى اليوم، لا تزال الشرطة المصرية تقدم شهداءها، وكان آخر هؤلاء الأبطال المقدم مصطفى عبيد من شرطة المفرقعات الذي ضحى بحياته أثناء تأدية واجبه الوطني، وإنقاذ الكنيسة واحتفال وطننا بأعياد الميلاد.

ads