ads

بعد الهجوم عليها من جانب السعودية.. أردوغان يتحدث عن ثورات الربيع العربي

النبأ


في كلمة ألقاها اليوم السبت خلال اجتماع لحزب "العدالة والتنمية" الحاكم عقد بولاية قوجة إيلي، تطرق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ثورات الربيع العربي.

حيث اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الجهات التي سعت لنقل "الربيع العربي" إلى تركيا فشلت في جهودها والآن تجني ثمار تصرفاتها.

وقال أردوغان: "إن الذين حاولوا نقل الربيع العربي إلى بلدنا ودفننا في شتاء قارس، يتجرعون الآن مرارة من ذات الكأس".

واعتبر الرئيس التركي أن بلاده تمكنت من تعزيز قدراتها بشكل ملموس في الفترة الماضية، وأضاف في هذا السياق: "لو أن تركيا اليوم كما كانت في العهود السابقة، لتشكل الحزام الإرهابي بسوريا، ولتمزق العراق إربا، ولما بقي أي أثر من قضايانا الثابتة كفلسطين والبوسنة".

وأكد أردوغان تصميم حكومته على تحقيق مزيد من الارتقاء في مجال الاقتصاد، وتابع: "عازمون على رفع سمعة بلادنا وشعبنا إلى مستوى أعلى".

 

وكان وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، عبد اللطيف آل الشيخ، قد حذر أمس الجمعة من ثورات يستغلها "دعاة الفتنة" للاستيلاء على الحكم، معتبرا أن بلاده تواجه هجوما من أعداء الإسلام.

وقال آل الشيخ، في كلمة ألقاها مساء أمس الجمعة في الحفل الختامي للمشاركين في ملتقى المكاتب التعاونية الأول " تحصين وتطوير" بالرياض، إن "المملكة العربية السعودية تواجه في الآونة الأخيرة هجوما ظالما من أعداء الإسلام بجميع أسمائهم وصفاتهم ومعتقداتهم، زاد في ذلك ألما وحسرة وأذى أن هناك من أبناء الإسلام من يقومون بتحقيق هذه الأعمال التي تخدم أعداء الإسلام من خلال نشر الفتن وتشتيت الشمل والتهييج والإثارة على ولاتهم وقادتهم".

وأشار الوزير السعودي، حسبما نقلته عنه وكالة "واس" الرسمية في المملكة، إلى أن "هذا من أعظم الذنوب وأعظم الجرائم التي تقترف في حق أبناء الإسلام بل في حق الإسلام نفسه".

وحذر آل الشيخ في ختام كلمته من "الثورات المسماة كذبا وزورا وبهتانا بثورات الربيع العربي"، وقال: "إنما هي الثورات السامة المهلكة للإنسان العربي المسلم، وإنما هي الخراب والدمار للبلاد والعباد والأخضر واليابس".

واعتبر أن "السماح لدعاة الفتن والشر والمتاجرين بعواطف الشعوب يؤدي إلى التشريد والقتل والدمار والخراب للأوطان دون فائدة أو نفع يعود على الشعوب والأوطان في الدين أو في الدنيا، مضيفا: "إن هذا كله بسبب دعاة الفتنة ومن سيسوا الدين لاكتساب الدنيا ومحاولة الاستيلاء على الحكم".

 

المصدر: الأناضول+ روسيا اليوم